تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 08:21:22 م بواسطة حمد الحجري
0 213
لعمرك ما علمت لأي داعي
لعمرك ما علمت لأي داعي
جرى هذا الفراق بلا وداع
وحقك قد ألمت به واني
لا علم بعده قرب اجتماع
فاني راجعٌ لك عن قريب
واني بالذي ترضاه ساعي
وما اهواك حباً في حطام
ولكن في شمائلك البداع
فكم شاهدت منك صفات مجد
صفت من كل اكدار الرعاع
واشهد انك الفرد المفدى
وانك جامع نخب الطباع
وانك في الورى فعال خير
جميل الصيت مشكور المساعي
وأنت الشهم محمود المزايا
وممدوح الخصال بلا نزاع
وانك بالسماح شهرت حتى
احبتك الاباعد بالسماع
لديك الجار في حصن منبع
غريق في عطاياك الوساع
واني مادح لك طول دهري
وللعهد الذي منا مراعي
فلست أرى الندامة في امتداحي
ولست ترى الندامة في اصطناعي
فجرب وامنع الاحسان عني
فهل تلقى مديحي في امتناع
فلا زالت عداك على انخفاض
ولا زالت علاك على ارتفاع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الأسيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث213