تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 يونيو 2014 08:37:45 م بواسطة حمد الحجري
0 363
يدل على فضل الفتى حسن شعره
يدل على فضل الفتى حسن شعره
وسامعه يأتي بوافر شكره
كديوان من حاز الدراية والهدى
ومن هو بالآداب واحد عصره
هو الفاضل الحبر الاسير الذي غدا
بكشف رموز العلم يوسف مصره
تأمل بما في قوله من بلاغةٍ
تجده كقاموس يجود بدره
معارفه مثل الذخائر أودعت
لفائدة الطلاب في كنز صدره
واشياخه الاخيار قد شهدوا له
بفضل وزكتهم حقيقة أمره
واني كما قالوا اقول ولم اخف
عتاب حسود قوله ضد فكره
لعلمي ان الصبح عند ظهوره
يضيق فؤاد الكون عن كتم سره
أرى مدحه فرضاً علي وليس لي
سبيلٌ يؤديني إلى حد حصره
وما زدته قدراً بتقريظ نظمه
ولكنني ممن يقوم بنصره
على ان ما ابداه فيه كفاية
لمن كان لا يدري بمقدار بحره
ولو رمت ان يستغرق الخط وصفه
لكنت كمن قاس السماء بشبره
ولكن عن الاسهاب تكفي اشارة
كروض عليه دلنا طيب نشره
فكم جر نفعاً من تآليفه لنا
وقد ناله ما الثنا فوق اجره
وكل امرئ حاز الكمال فانه
من الله يرجو ان يمد بعمره
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الأسيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث363