تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 24 يونيو 2014 01:05:53 ص بواسطة هند النزاري
0 381
دعوني أنام
دعوني أنام
دعوني أهدئ روع الليالي وأوقف بعض لهاث الظلام
دعوني أسلم رايات صحوي لسرب حمام
وأنهي جميع الحوارات حتى يعانقني في الكرى طيف صوتي
ليحملني في تجاويف حلم يحوّم بين انبعاثي وموتي
فأسرد للأرض بعض التفاصيل من قبل توقيع ميثاق صمتي
دعوني فأزمنة البوح ملت حروفي وفات أوان الكلام
صحوت طويلاً أهش عن العمر فوج الشقاءْ
ولا حول لي غير قلب كفيف وروح ممزقة في رداءْ
ونازعت حظي وجالدت عن بؤسه الراتعِ
وعشت أناضل في كل صوبٍ وتهزمني شقوة الطالعِ
ومرت سنيني
وما زال بين خوافيَّ طفل ينوح على حقه الضائعِ
وخلف تخومي تهيب الكهولة بالعتق توّاقة للثواءْ
صحوت طويلاً ولم أنتبه لشجون الغروبْ
تمسكت بالشمس أحبطت خطتها للهروبْ
وجمّعتُ في راحتيّ بقايا نجوم الظهيرةْ
صعدت على نبتة القيظ أبحث عن أمنياتي الصغيرةْ
وألقيت لليل ذيل الظفيرةْ
وأرخيت للّافحات شراعي أبادلها همهمات الهبوبْ
دعوني فقد طفت كل الممالكْ
وخضت المعارك إثر المعاركْ
سلكت إلى الفجر كل المسالكْ
على صهوة الخوف حاربت ظلي
وجاريت بعضي فأفنيت كلي
وطوّفت بالعمر بين وجودٍ ظعينٍ وموتٍ مُطِلِّ
وجبت مجرات فرحي وحزني
لأبحث خلف دجى الريح عني
ولما عييت اتكأت هناك وأحكمت من أضلعي سور سجني
وسلمت للتيه كل المجاديف ثم استرحت لجهد المُقلِّ
دعوني أرتّق نفسي قليلاً فقد كثرَتْ في إهابي الثقوبْ
وأوجعني الضوء يأتي ويخبو ويصعق في كبريائي الندوبْ
وطاف عليّ الزمان كثيراً ليضبط ميعاد ألف غروبْ
تعاهدني الحزن ثم انتقل
تحاملني الهم دهراً فمل
وهأنا في رِبقة اللاشعور فما من قنوط وما من أمل
تبعت مدى الليل ما أبحرا
وسامرته حالكاً مقمرا
ولما أتى الصبح حيّا وأرخى على مقلتيه شراع الكرى
فوجهت للنور وجهي الغريقْ
وسايرته سادراً كالحريقْ
وجلّت لي الشمس حزن الطريقْ
وسرنا سوياً إلى أن طواها النعاس فغابت ولمّا أزلْ
دعوني أنام
فقد ودعتني جميع الزوايا
ووقّعت تحت المقال الأخير وأنهيت أنهيت كل الحكايا
وفي دفتر للكلام القديم كتبت الوصايا
دعوني أمد الفضاءات فوقي وأخلد في دعة للسلام
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح381
لاتوجد تعليقات