تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 يوليه 2014 10:43:24 ص بواسطة محمد حسام الدين دويدري
0 450
من بعيد
عبرتِ على أهازيج التمني
زماناً صارخاً خصب التجنّي
فأقبل طيفُكِ الساري رقيقاً
نميراً سلسلاً عذب التغنّي
يهدهد للسرير وفي حَنانٍ
يساهر نجمة الصبح الأغنّ
فيا أغلى النساء على فؤادي
سئمتُ العيش في بُعدٍ وضنِّ
وحسبي أن تطيلي في دعاء
يغيث القلب من دفء التمنّي
وحين تسائلين العمر عني
سلي الأيام: كم يوماً ستُغني
وكم من دمعة تجتاح جفني
وكم من لوثة للقلب تضني
وإذ تروين للنجم الحكايا
عن الميلاد في بدئي وكوني
تُرى..., هل كنت مفتوناً بعمري...؟!
أكنت بتلك أبكي...؟، أم اغنّي
عبرتِ إلى دمي قلباً وروحاً...
وكنتِ على الدوام كضوء عيني
فكنتِ لواعج النجوى..., وصوتاً
نسجت بخفقه شعري و فني
سيذوي البعد يا أمي قريباً
وأرجع زهرة في حضن غصنِ
فكوني نسمة تثري فؤادي
و تمنحني الأمان بليل حزنّي
أيا أملاً توهّج في خيالي
فأوغل شارداً بيني وبيني
يردد شدوَه بين حروفي
ويمسح عن دمي لون الأنينِ
أغيثي جرعة النجوى بعزم
يصون الحبّ بين الخافقينِ
بيروت 1981
من مجموعة: قصة الملف رقم1
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسام الدين دويدريمحمد حسام الدين دويدريسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح450
لاتوجد تعليقات