تاريخ الاضافة
الأحد، 13 يوليه 2014 03:56:08 م بواسطة المصطفى سامح
0 253
رقص على جراح الأمة
في كل مرة يأتيها
يقبلها...يقتلها
يفجرها...وينفيها
يدنو منها، يعبث بروحها
ومن رماد المجد
يبعثها، بكل ما فيها
يربت بكفره الطري الناعم
صولات مآسيها
يقسم بكل الشوق
المستقر، المتناثر...في خجل
فوق مآقيها
يسطر بالحزن العميق فرحة
تدثر للحظات...مآسيها
يلتقطها...كطائر النورس الجوال
ويدني من بحور الشعر
حروف معانيها
يقطف...
من جنان السماء
ورود وريحانا
تاهت قساوة الشوك بين صحاريها
يسكن فيها
آلاما عجافا
حطمت سادتها قبل مواليها
يؤمها، في محراب افلاطون
صلاة للفضيلة
ومن ملاحم أيوب
يضمد ألمها
بردا وسلاما
يرتق منها الماضي
ويستقر في أقاصيها
كم حام حولها ...تسعة رهطين
وعشرات القلوب المريضة
فهل، يا ترى
بذي قرنين جديد يأتيها
يتسلق...ببؤسها المرير
ذي الحسرات دائمة السيولة
كل المنابر...
يخطب في أطرافها
واعظا، مبشرا، ونذيرا
من ياس استوطن منها الفؤاد
كاد يرديها
قم يا صلاح الدين
و اسق الأرض العليلة نطفا
فائحة الفحولة
لعلها تحبل من جديد
لعلها ترمم قلوبا من حديد
وترفع عنها غدر زمان تجبر
وفحش ابن عاق تنكر
وبأنوار الخير، أنر عتمة لياليها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المصطفى سامحالمغرب☆ دواوين الأعضاء .. فصيح253
لاتوجد تعليقات