تاريخ الاضافة
الأحد، 11 مارس 2007 09:58:16 ص بواسطة حمد الحجري
0 741
نصرٌ بكل سعادةٍ مقرون
نصرٌ بكل سعادةٍ مقرون
نالت به الدنيا المنى والدين
تقديم من شهد الوجودُ بأنه
ما زالَ بالتقديم فيه قمين
علقٌ ثمينٌ زينت الدنيا به
وافاه علق الملك وهو ثمين
تغزو المهابةُ عنه كل معاندٍ
ولو أنه اشتملت عليه الصين
وتشب حيث توجهت عزماته
حرباً كما وصفت لنا صفين
إن أصبحت وهي البرامك أمةٌ
في ظلمها فحاسمُهُ هارون
من قيسِ عيلانَ الذينَ سيوفُهم
ابداً تصولُ ظباتها وتصونُ
دانت فلهم في الفخر كل قبيلةٍ
من شأنها ألا تكون تدين
وكفاهم أن كان منهم مفخراً
معنى الوجودِ وسرها المكنون
ملكٌ إذا اضطربَ الزمانُ مخافةً
لم يعيه التسكين والتأمين
ألقى على أهل الضلالةِ كلكلاً
فلهم عويلٌ تحتهُ وأنين
وجرى إلى الأمد الذي لم يجره
ملكٌ ولم تصعد إليه ظنونُ
ومن العجائب أن يجود بمثلهِ
للخلقِ هذا الدهرُ وهو ضنينُ
حمالُ أثقالِ الورى متهللٌ
في حيث تعترضُ الحتوفُ الجونُ
في راحتيهِ لمعتفٍ ولمعتدٍ
يومي ندى ووغى منى ومنول
عذراً أبا يعقوب إن علاكم
قد أفنت الأمداح وهي فنون
لا يبلغ المنثور بعض مآثرٍ
صانت لك العليا ولا الموزون
كم مدحةٍ لك بعدها مذخورةٍ
تزن المدائحَ كلها وتزين
لو لم يسد إلا نظيركَ لم يحز
فيه الأمين مدى ولا المأمونُ
قد كان ما قد قلتُ يرقبُ حينهُ
حتى أتى ولكلِّ شيءٍ حينُ
ما زالَ أمركُمُ الذي هو عصمةٌ
والعزُّ لا يعدُوهُ والتمكينُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العباس الجراويغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس741