تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 23 أغسطس 2014 10:43:25 ص بواسطة محمد حسن حمزةالإثنين، 25 أغسطس 2014 09:44:49 م بواسطة محمد حسن حمزة
1 440
لك الشكر مثنى ثلاث رباع
هنيئاً لك الطعن خلف الظهرْ
هنيئاً لك الرقص بعد الظفرْ
لك الشكر يامن أنرت طريقي
و علَّمتني كيفَ يمشي الحذر
لك الشكر مثنى ثلاث رباع
قبيل الغروب وبعد السحر
لك العذر من طارقات الليالي
وأوقاتُنا في الهوى تستعر
فلولاكَ ما كنتُ .. لا لم أكن
فكيف أصير إذا لم تصر
فقل لي بربك كيف أقمتَ
على الغشِّ عرش الهوى المُنْتَظر
وكيف استبحت دمي غيلةً
وكيف سقيت فؤادي الأمرّ
وكيف انخدعت وصدقت أني
وأوهمت نفسي بأني بشر
وكيف امتطيت جياد الحنين
وقررت أُجري إليك السفر
فهل كان عيبي أني صدوقٌ
أم العيب أني أعمى البصر
وهل كنت أدري خفايا الأمور
وهل كنت شخصاً يقص الأثر
وهل كنت أقوى على الإنهزام
ونفسي تئن كما المحتضر
وهل كان حظي بأنك أنت
تكون عدوي اللدود الأشر
ستبدي لك المقبلات الخفايا
ويبدي لك الصبح ماقد سُتِر
أنوه هنا بأن إعجابي بقصيدة ( تساؤل معهود ) للشاعرة المبدعة ( ceremony ) هو ماشجعني لأكتب هذه الأبيات المتواضعة التي جاءت بها القريحة لتكون هكذا . ولكم محبتي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حسن حمزةمحمد حسن حمزةالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح440
لاتوجد تعليقات