تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 6 سبتمبر 2014 08:13:19 م بواسطة صبيرة قسامةالسبت، 6 سبتمبر 2014 08:23:47 م بواسطة صبيرة قسامة
3 570
مذكرات عاشق
ومضى يقول بصمته
"أتحبني؟
سأراها يوما خلف نافذة الهوى
لتبثني
شوقا يزيد على عنان السؤدد
ستقول لي
أني لفارسها الذي
قطع البحار لأجلها
ما كنت أنسى عزها
وتصونني"
ومضى ليركل في الحجارة نفسها
ويقول في عنف تلعثم في اللسانِ
بلكنة مستاءة
لو كنت فارسها لما ودعتها
بعد الذي يأتي على نزف المحبة بيننا
وتركتُها
لما رأيت بها الدمار يلوكها
ويشلها
هي قِبلتي
هي عبلتي
ولقد تزوجت الذي بفساده
سيقودها للتهلكه
آه بلادي ها أنا جئت المنايا أنحني
أشتم رائحة الهوا
وأرى طقوس محبتي
وأذود بالعلم الذي أهديتِني
لي في الهوى
سبعٌ صغارٌ يشتهون مودتي
ألفٌ ولامٌ ثم جيمٌ ثم زادٌ
ثم مدٌّ ثم همزتكِ التي أحببتها بطفولتي
ونهاية الراء المعطّرِ من ملابس بهجتي
آه..وقد جبت المنافي كلّها
بحقيبة ملأى بزهر
من حدائق عزتي وكرامتي
ورحلتُ أبحث عن أنايَ مخلِّفا
ألمي ومذهب ريشتي
وكَتبتُني...
لغة يزيد صهيلها
وصدى الصهيل يهزني
ها عدت يا بدر الدجى
يا كلَّ فاتنة تراها مقلتي
لكن وجدت صغارنا
متشردين بشارع سكن الضياعْ
يتسولون – على غناهم- بعض أشلاء الرغيفْ
ورأيتكِ
مثل الجريحة تزأرين
وتشتكين مرارتي
فمتى يحلّ بنا الهنا؟
ومتى أراك أيا أنا؟
في ثوبك الزهريّ أين تهلّلين بحبنا
وتدثرين صبابتي
يا حلوتي...
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صبيرة قسامةصبيرة قسامةالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح570
لاتوجد تعليقات