تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 14 سبتمبر 2014 09:42:38 ص بواسطة صبيرة قسامةالأحد، 14 سبتمبر 2014 07:16:58 م
0 310
ظلال شاردة
وأقوم ملء يدي ظِلال حقيبتي
والجمر في كفي يصارع كسرها
حان الرحيل وقد تأوه دربنا
خلف الدموع أتى يمشط جسرها
وخرافة العراف ترتقب السما
قدر يمر هنا فيجهض سحرها
ما للعروبة قد غدت مرثية
ودسائس الأرزاء تصنع أسرها
جورية القسمات في ورق الدجى
صار العويل أيا مسائي نظمها
ثمر تدلى من شجيرات الأسى
سل آل "صهٍ" والمتيم قضمها
ونزيف حبر هائم عشق الجفا
إذ صار في وجع الحزينة رسمها
وصراخ مئذنة تمزق لوعة
وحِمام قلب بات يأوي جسمها
أين المشبه والمنادى غائب
قد مل من نكران ياء ضمها
ودموع طفل قد تمرد جبّه
لن يصطفي ذكرى البنوة أسّها
يا ساكن الفردوس هل لك دفتر
قد كدت أنسى في القصيدة نفسها
جسد البطولة في الرواية نازف
خل الأميرة في العروبة هسّها
ومرارة الآتين في القدس ارتمت
فوق الصراط هنا يغالب حسّها
قمر تجلى بعد خسف ظالم
ورمى السماء خيوط سحر دسها
ما للقصيدة لا تريد نهاية
وأضاق في رحم الشرود مجسها
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صبيرة قسامةصبيرة قسامةالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح310
لاتوجد تعليقات