تاريخ الاضافة
الأربعاء، 5 نوفمبر 2014 12:59:41 م بواسطة وليد الرشيد الحراكي
0 181
رحيلك يُذهب عقلي
يــأبـى الــفـؤادُ وداعَـــهُ بـحُـسـامِ
لا تـذبـحـيهِ .. بـنـظـرةِ اسـتـسلام
يـــا نـجـمـةً يــأتـمُّ كـونـي نـورَهـا
لا تـقطـعي الـنَّجـوى بـنـا وتـنامي
لا تـرحـلي أرجــوكِ مــازالَ الـهـوى
لــم يـُنـْهِ مــا اخـتَرنا مـنَ الأحـلامِ
إنِّــي أهــابُ الـفـصْلَ مـنذُ ولادتـي
قـسْرًا، وإنِّـي قـد كـرِهْتُ فِـطامي
لا تـنـزعـيـكِ مــــن الــوريـدِ تريَّـثي
لـو غـبتِ عـن دميَ المراقِ تُلامي
لـم تـنْمُ قـبلَكِ فـي حـقولي زهرةٌ
أو ضــلَّ عــن ريَّــاكِ بـعـدُ غَـمامي
عـيـنايَ لا تـبكي، فـخلفَ دمـوعِها
أخـفي عـيونَ هـزيمتي وحُـطامي
هـلَّا شـققْتِ عـن الضُّلوعِ لتعلمي
مـاذا جـرى بحُشاشَتي، وعظامي
رحــمـاكَ يـــا اللهُ إنِّـــي مـسَّـنـي
مـــن آهِـهـا ضُــرٌّ أشَــبَّ ضِـرامـي
حــدَّدتُ فـيـها وجـهتي عـندَ الـلقا
ونـسَـفتُ خـلفي وابْـتدَرْتُ أمـامي
وبـــدأتُ تـاريـخـي بــيـومِ وصـالِـها
مـسـتـنصِرًا يــومًـا عـلـى الأعــوامِ
والآن تـقـتـلُـنـي بــعـتـمِ وداعِــهــا
فــأنـرْ لـعـبـدِكَ وحــشـةَ الإظـــلامِ
من لي سواكَ لِما قَدَرتَ وكيفَ لي
صــبـرٌ إذا لــم تـقـبل اسـتـرحامي
ضـلَّـتْ أفـانـينَ الـفـصاحةِ أحـرُفي
وأضـَعتُ فـي رجْفِ الشِّفاهِ كلامي
وأخـذتُ ألـحَنُ والـمواجعُ في دمي
تـمـتدُّ مــن رأســي إلـى أقـدامي
ويـحي أرى في الهجرِ بعضَ خيانةٍ
حـتـى ولــو كـانـت مــع الأسـقـامِ
فـاغـفـر إلــهـي إن شــرَدتُ تـألُّـمًا
فـالـعـقلُ يــذهَـلُ سـاعـةَ الإيــلامِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
وليد الرشيد الحراكيوليد الرشيد الحراكيسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح181
لاتوجد تعليقات