تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 14 نوفمبر 2014 03:46:37 م بواسطة عزوزي علي أيمنانالسبت، 14 أكتوبر 2017 01:15:52 ص
1 576
أحلام ذاك الفتــى
ذاك الفـتى رتَّـبت أحـلامه ســفرَهْ
منذ الصبا رسمت من وهمه قدرَهْ
حاكت خيـوط الليالي في تعاقبها
بســاط درب الأماني فاقتفى أثره
فراح يمخر بحر الشوق في لجج
ولا يبالي إذا سـلطـانه قهـــــره
قد كان يسلك نهج العاشقيـن فهل
تلك الرؤى بعد صفو شوشت بصره
أم كان يأنـس للأمواج في حـذر
فصادر الموج في طغيانه حذره
فراح يقتحم الأشواق وهي على
جمر الغضا أملا أذكى به شــرره
لو كان يصغي إلى النفس التي ولهت
زار الحبيب الذي يجفو ولو هجــره
أو كان يذكر ما بالأمس من علل
أثنى على الدهر لا يشكوه إن غدره
ترجو المنى نفسه حتى إذا يئست
ألقى بعرض المحيط المستوي حجره
وظـل ينشـد في دنيــاه مكـرمــة
تزكي القريض الذي من شعره نشره
ولت وولى من الأيام ما عشقت
فيه الليـالي التي ما هادنت سـمره
لم يبق من مؤنس إلاَّ عقـود هــوى
من أجمل الشعر يستهوي بها نظره
كي ينجب الروض من بعد استقالته
وردا وقـافيــة مستعرضا درره
كانت وكان الزمان الخصب منفتحــا
يلقي بزهو مواضي ليلها سُـرره
والآن صار سـجين القحط لا سـحب
في الأفق أو نسمة تجزي به مطره
فريشـة الشـعر قد جفت سـواحلها
زجر تولى وقد غطى المسا حفره
قضى الزمــان وعـاد الآن يذكــره
فهل يعيدُ إليه الـروحَ إن ذكره
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عزوزي علي أيمنانعزوزي علي أيمنانالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح576
لاتوجد تعليقات