تاريخ الاضافة
السبت، 22 نوفمبر 2014 09:20:59 ص بواسطة ugllyllion
0 423
تسأليني عن قصيدي، وهنا ألف قصيده!
سألتْ هل لكَ في سهرتنا هذي قصيدهْ
أُنظر الليل وقد رصّع بالأنجم جِيده
وارمق الجو وقد لحَّن بالصمت نشيده
أفما حرّك في القلب أحاسيس جديده ؟
قلت والإغراء من حوليَ قد فاق حدوده
صوتُ حسناء بجنح الليل يستجلي وجوده
وحديثٌ يجبر العازف أن يلقِيَ عوده
ههنا تحلو الأماسي ويصبّ الكون جوده
مرحبًا بالشعر تدعو لمعانيه خرِيدهْ
صوتها ما زال للشاطئ في الليل نشيده
مرحبًا بالبحر قد صاغ على الماء عقوده
والسما تمنحه الدرَّ فيختار نضيده
وضياء البدر أغناه بألوانٍ جديده
فبدا الشاطئ روضًا نَثَر الأفْق وروده
تسأليني عن قصيدي، وهنا ألف قصيده!
***
يا أماسيّ ويا جوهر أحلامي وفنّي
قد أنرتِ القلب من سحرك فالقلب يغنّي
وقبستُ الخمر من نجمك حتى فاض دَنيِّ
وحفظت العمر من زهوك أن يمنى بشيّن
أنتِ أكسيرُ حياتي لخلايا الروح يُغْني
نهل الغوّاص منه فمضى للدرّ يجني
وعلى البحّار من لألائه معنى التمنّي
ولدى العشاق منه أملٌ للحب يبني
يا حبيبي ههنا أعزفُ إِنشادي ولحني
فلتسلْني إِنَّ عندي من خليجي ألفُ لحن
ولتصلْني فمن البدر شرابي، فلتصلني
قهوتي من شعلة النجم بها يلتذّ خِدني
ونجاواي على الشاطئ سحرٌ لك يدني
آه لو أنّا اجتعمنا لقبستِ السعدَ مني
وبدَوْنا بوصال في الليالي فَرقدَين