تاريخ الاضافة
الخميس، 11 ديسمبر 2014 08:33:53 م بواسطة عباس محمود عامر
0 56
العسالون ...
القَلْبُ رَقيقُ المشَاعر ِ
حَذَار ِ ..
السّلمُّ الأرْجُوحة ُمثل الأشْجَار ِ
يأتِيهَا الرِّيحُ ،
فتنْتَكسُ السِّيقانُ
معَ الأغصَانُ
- حَذَار ِ..
..............
العسَّالونْ
رَاحُوا ينْصبُونَ السَّلالِمَ
من أعْصَابِ السِّحْرِ لبيتِ النَّحْلْ
تصْعَدِينَ إليه وفى عَجََََل
كانَ النَّحلُ غَريقاً مطْمُوساً فى الخَلايَا
أغْرَاكِ الطَّعْمُ الجَمِيلْ
تَمْضُغِينَ الشَّمْعَ مَريرَاً ..!
مِرَارَاً..!
ولا تشْعُرينْ ..!!
تجْلسِينَ على أنْقَاض ِعُُرُوش ٍخَاوِية ْ..!!!
تُنْشدِينَ نوَالاً
تتَأرْجَحُ أرْجُلُكِ الرَّعْنَاءُ دَلالاً
تسْمَعِينَ نشَازَ الوَهْن ِ،
وصَلْصَلة َالأحْطَابِ الجَوْفَاءْ
نغَمَاً معْسُولاً ،
فتَهزِّينَ الأرْجُوحَة َفى صَلَفٍ
تتَرَنَّحُ صَرْعَى ،
تُصْدَمينَ بأهْوَال ِالفَاجِعَة ْ..
....................
قد كنْتُ أُرَاقبُ طَلْعتهَا العَاتِية ْ
نَسِيتْ أنَّها تَعْتَلِى سُلّمَاً منْصُوبَاً
هَزِيَلاً ..
أخْشَى عَليْهَا من الإنْكسَار ِ..
رَشْفُ العََسَلِ المُرِّ
فى مَحْفَلِ الزَّار ِ
صَارَ هُيَامَاً
فَتَهْوِينَ أرْجَحَةَ الدَّرجَات ِ،
وتنْسِينَ يومَاً حِذَارِى ...
*****
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس محمود عامرعباس محمود عامرمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح56
لاتوجد تعليقات