تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 21 ديسمبر 2014 08:11:33 ص بواسطة نائلة باجابرالأحد، 21 ديسمبر 2014 10:46:49 م بواسطة نائلة باجابر
0 900
في الساحل يعترف القلب
يزيد يقيني في كل يوم
بأني خلقت لأجلك أنت
وأنّي رأيت بعينيك هاتين
فاهك قال القصائد قبلي
وأني بغيرك يا رجلاً يعتريني كحمى السواحل
قاحلةٌ كالبلاد الخراب
وباهتةٌ كالجروف اليباب
ولا لون لي
ولا طعم لي
ورائحتي كالجروف التي لم يزرها المطر
يزيد يقيني في كل يوم
بأنك يا رجلاً من جميع المساحات جاء
ولوّن وجه الحياة لدي
بلون الحياة وطعم الحياةِ وشكل الحياة
غريبٌ أطل على الكونِ يوماً مساءً
فصحتُ أجارتنا ..
لم تجبني!
ولكنني كنت أعرف
طوبى لنا .. إننا غرباء
يزيد يقيني في كل يوم
بأني كعود الثقاب الذي لن يضيء
سوى مرةٍ واحدة
فكن هذه المرة الواحدة
ودعني أُضيءُ بحقلك ليلاً
فوحدك تملك سر الثقاب الذي قد يضيء
سنيناً طوالاً.. وعمراً طويلا
ووحدك من تمنح العمر
إكليل لون الحياة الجميل
ووحدك من يقنع القلب
هذا المشاكس والمتشكك في كل شىء
ليقلع عن عادة سيئة
تلازمه منذ عهد بعيد
تعاوده كل صبح جديد ..
تسمى الرحيل
يزيد يقيني في كل يوم وفي كل حين
بأني أكابر
حين أصر بأن حضورك
ما كان أعظم زلزلةٍ سجلتها مقاييس عمري
وأني أجانب كل الحقيقة
حين أسميك: " صاح "
وأدعوك: " بعضي "
ورمزاً صغيراً يزين شعري
وأني أمارس جبن النساء الجميل
فأنكر حتى على الصحب أمري
فتطلع صوتاً جديداً جميلاً
ووردة فل
تعطر كل حروف وقاري
فيفضحني الحرف يا أنت .. ويحي
ويبدو للناس عطري
يزيد يقينيي في كل يوم
وأقوى الحصار حصار اليقين
فأين سأهرب مما اعتقدت
وهذى القناعات تمتد حولي
كسور من العشب والفل والياسمين
يزيد يقيني في كل يوم
فزدني بربك بعض اليقين .
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
روضة الحاجالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث900