تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 22 ديسمبر 2014 04:10:22 م بواسطة هبة الفقيالأربعاء، 4 مارس 2020 11:45:12 ص
0 444
غَـــريـــــب
غريبٌ بين أحضانِ الزمانِ
عليلُ القلبِ مصلوبُ الأماني
بعمرٍ قد تجاوزَ ألفَ عامٍ
ومازالتْ تُكبلهُ الثواني
وحيدٌ خلفَ قضبان المآسي
غدا والصبرُ دوما في رهانِ
تواسيه دموعٌ هامياتٌ
ترومُ العزَّ في حربٍ عوانِ
بسخرية تُصافحهُ عيونٌ
وتسكبُ في مدامعهِ التهاني
تصارعهُ الخطوبُ بكلِ صوبٍ
فيهزمها بقلبٍ غير وانِ
ولا يخشى بدربِ الحقِ لوماً
ولا يُرجيه سيفٌ من جبانِ
فطوبى للغريبِ بمثلِ يومٍ
تقدمَ ركْبُ " أُمَّتنا " الغواني
يُراقصها على الآلامِ نذلٌ
تُعربدُ في مسامعها الأغاني
ويقهرها السفيهُ بكلِ ليلٍ
كخرساءٍ تنوح بلا لسانِ
فصارت كالهشيمِ بكفِ ريح
تبعثرها بذلٍ وامتهانِ
بكل القبحِ كالأشباحِ حامتْ
على الآمالِ غربانُ الزمانِ
تزحزحتْ الرجولة ُعن خطاها
تهلهلت الكرامة ُ للعيانِ
وبين القومِ والآثامِ عقدٌ
مدى الأيامِ موثوقُ القِرانِ
وإنَّا والإلهُ لنا شهيدٌ
تُنير قلوبنا السبع المثاني
أيا إسلامنا إنَّا أبينا
بأن نقتات من ثمرِ الهوانِ
فلا نحني رؤوسَ المجدِ يوما
ولا تجثو كرامتنا لجانِ
ولو بِيعتْ نفوس الخلقِ بخساً
فإن نفوسنا نذر الجنانِ
أناملنا إلى الإحسانِ تمضي
وسيرتنا يخضبها التفاني
بهالاتٍ من الدُّرِّ التحينا
نواصينا ترصعُ بالجمانِ
بأخلاقِ الحبيبِ قد ارتوينا
هدانا شرعه نهج الأمانِ
وَأَدْنا الفرح في رحمِ المعاصي
وألقينا بِجُبٍ كلَ فانِ
على جمرٍ سنقبضُ دونَ كَلٍّ
فوعدُ اللهِ مصدوقُ البيانِ
وربي إن غربتنا لسعدٌ
بهِ ترقى المنى فوق العنانِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هبة الفقيهبة الفقيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح444
لاتوجد تعليقات