تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 25 ديسمبر 2014 07:46:30 ص بواسطة سمر احمدالخميس، 8 فبراير 2018 11:48:56 م
0 338
الربيع والفيحاء
عاد الربيع الى الفيحاء نشوانا
فاستقبلته محبا جاء لهفانا
وانزلته بجنات مفوقة
يلقى النزيل بها روحا وريحانا
مدت اليه يدا بيضاء صافحها
ومال يرشف خمر الثغر ظمانا
***
يا جارة (الشط) ايام الصبا نضبت
على ضفافك تهياما وتحنانا
قبلت كل شراع في المياه سرى
مرفرفا يحمل الاشواق الوانا
وعدت اسال غابات النخيل ضحى
ما بال سربك لا يألوك هجرانا
ارنو الى الدرب هل عادوا وهل رجعت
رؤى الاحبة نلقاها وتلقانا
يا غائبين وعندي بعد غيبتكم
لواعج تملا الاشعار اشجانا
اعزز علي بان اغشى مرابعكم
فلا اراكم والقى الحين قد حانا
من لي بعودة ايامي التي سلفت
واحسرتاه لعمر في النوى بانا
يا ساكني البصرة الفيحاء كم امل
اودعته في مغانيكم فما هانا
لو ينسأ الله من عمري بقيته
انفقته في حماكم مثلما كانا
يا ساكني البصرة الفيحاء من وطني
عشتم لهذا الفتى اهلا وجيرانا
ابصرت بصرتكم هذه زمردة
خضراء تلثم كثبانا وشطآنا
البحر من جهة والبر من جهة
اتحضن الفضة البيضاء عقيانا؟
اصبو الى سعفات النخل مائجة
اذا النسيم عليها مر عجلانا
الى الجداول اذ تنساب حالمة
وسنى تغازل ازهارا واغصانا
الى الاماسي من تلك القرى والى
أصباحها اذ تبث العطر هيمانا
ياسامح الله احبابي وان ظلموا
ويا رعى الله في الفيحاء خلانا
اهفو واصبو فلا والله مانقعت
من غلتي هذه الانهار نيرانا
احبتي في الظلال الخضر وارفة
لما تزل في المروج الفيح نجوانا
مابال كل نزيل في مرابعكم
يلقى المنى غضة والعيش فينانا
الا انا كل حظي عندكم حُرقٌ
وحسرةٌ ردّدتها النفس الحانا
ماكان ذنب فؤادي في محبتكم
فتجعلوا حظه صدا ونسيانا؟
قيل الوفاء هنا والطيب معدنه
فهل وفيتم لصب بات سهرانا؟
وهل نسيتم عشيات معطرة
تندى رواءَ واشذاءَ وافنانا؟
نهيم بالحسن تصبينا مفاتنه
من كل سمراء نهواها وتهوانا
فكم هصرنا قدود الغيد مائسة
وكم قطفنا بها وردا ورمانا
وياه من مهجة حرى ومن حلم
لو يستعاد لعاد القفر بستانا
فكم عناق وكم ضم وكم قبل
اكاد المسها في انملي الانا
تلك الليالي الخوالي كيف عودتها
أواه لو عادت الاموات أحيانا
مضت وأبقت طيوفا في خواطرنا
وذكريات شجيات وأحزانا
مضت تباعا...ونمضي بعدها فإذا
بلجة الغيب تطوينا وتنسانا
قال لها:-تمهلي ولا تتعجلي .. فقبلكِ عرفتُ الكثيرْ ..وعاشرتُ كثيرا .. ولكن صدقيني ماوجدتُ إمرأة لها ضميرْ..فحبها مصطنعٌ , ودمعها مصطنعٌ , وقلبها من الحبِّ خليٌ..وبكل اصناف الدهاء خطيرْ..تمهلي ولا تتعجلي .. فقد عرفتُ بأنَّ الحبَّ سرابُ وإنَّ الليلَ لا ينجلي .. وإنَّ النساءَ عقابُ..وإنَّ الأحلام لاشكَّ زائفةٌ وإنَّ الجفاءَ صوابُ..فكلُّ إمراةٍ لها لونٌ من الألوان ولها شوكٌ من الأشواكِ..ولها سمُ الخيانةِ ولها عشاقٌ وأصحابُ ..فقالت له:-
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أنور خليلالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث338