تاريخ الاضافة
السبت، 27 ديسمبر 2014 09:17:47 ص بواسطة سمر احمد
0 190
الطائفية ..في العهد المبـــــــــــاد
الطائفية راس كل بلاء
في موطن متعدد الارزاء
يتحمل الشعب البرئ شرورها
من كيـــــد حكام له لؤماء
يتناهبون بها المناصب باسمه
ويموهون بها على البسطاء
قصروا مغانمها على اطماعهم
من رتبة ونيابة وثراء
فإذا تباكو باسم طائفة فهم
مثل الثعالب صيدها برياء...!
ما كسب طائفة يسود لثامها
وسوادها في شدة وشقاء
الفقر وحد بين شعب بائس
والوعي خصم دسائس هوجاء
فالفقر فقر واحد متماثل
والظلم ظلم السادة النبلاء
والدين يأمر بالوفاق وبالهدى
لا بالتفرق باعث البغضاء
من كل دجال ومن متزعم
جعل الزعامة سلم الاهواء
لو رام نفع الناس ماتخذ الدجى
سترا له عن اعين الرقباء
يازمرة ماعاد يخفى امرها
فالوعي فينا جارف الاقذاء
كالسيل يكتسح السدود وينثني
للارض يغمرها بخير نماء
تتطور الدنيا وليس لركبها
عود الى رجعية حمقاء
هيهات يفلح بعدها مستعمر
وكلابه ينبحن في ظلماء
فلقد تسابقت الشعوب الى الفدا
شوقا الى الحرية الحمراء
تتحطم الاغلال مهما حاولت
حيل الذئاب توددا للشاء
وسياسة التفريق زال ظلامها
في نور فجر مشرق الألاء
نشرت في 2-2-1952
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أنور خليلالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث190