تاريخ الاضافة
الجمعة، 2 يناير 2015 05:21:49 ص بواسطة ياسر الششتاوي
0 81
الجدار النفسيّ
ليس تحت الجدار النفسي كنز
والخضر مات
لكي يفهم الفناء
ومركباته
وما زلتُ ضعيفاً
في حسابات الربح والخسارة
كأنني منذور
أن أكون
ضحية التجارب البلاستيكية
والعذاب نفس العذاب
ما زال ينخر
في أيقونة الروح
ويجعلني أكره ذاتي
أتمنى
لو أنني كنتُ طيناً
في أي حقل
وليس طيناً
تغازله الأطماع
وتسحبه الشهوات
إلى المهوى الجائع
أحتاج إلى سفينة ٍ
فالحياة ماء
والجسد يوهمني أنه شاطيء
العذاب يكبر
كل يوم
كنت أظن
أنني في الخطوة القادمة
سوف أنهي عذابي
وأضع يدي في يد السعادة
فاكتشفت أن الجسد
لا يسعد
كما ينبغي
وليس شطاً
يملك أجنحة ً
بل يمثل ثقلاً
على الروح
ومحبساً
الري أمامي
ولا أرتوي
كأنني أضاجع السراب
فأبحث عن حقيقةٍ
وكلما ألقى حقيقة ً
تلبس جسد الوهم
أو يلبسها
فأمشي في الطرقات
ألهث
خلف غنيمة ٍ
ذات مؤخرة
من كينونتي لا ترتاب
يضحك السراب
ويضحك
من إدماني التسكع
لجذب الفراشات التي تموت
بين أصابع الأعراف
والخضر مات
آخر من يخلع
ثوب الحداد عليه
جسد التأمل
***
يا ليتني
ما كنت أنا أنا
يا ليتني كنت شخصاً آخر
يقدر
أن يقلم أظافر الغواية
ويجلس في كوخ السماء
لأقرأ:
والسماء والطارق
دون أن أكون عبداً
للماء الدافق
لكنني ألهث
ثم ألهث
خلف فوران أعمى
وأسلمه أعضائي
مع أنها ليست روبابيكيا
تغرب اللذة
ويبقى العذاب
نفس العذاب
والخطوة القادمة
كنت أظن أنها
مضاداً حيوياً
لما ينتابني
من هياج كالفخ
الخطوة القادمة
قد وصلتها
ولم تفلح
في نسج وقايتي
من لعب الحياة بي
ولا من لوم الروح
لما ينخر فيها
من جهة الجسد الذي
لم يقتنع
بأي خميلة يمتلكها
ويبحث
عن خميلة تتنفس
من هواء خيالي
وتسير على صرح ممرد في البعيد الداكن
أو تحوم
في تفتح السراب المنتقي
لأمثالي
من البشر الذين
يطلق عليهم بعض الناس لقب الغواة الجدد
قصيدة نثر
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ياسر الششتاويياسر الششتاويمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح81
لاتوجد تعليقات