تاريخ الاضافة
السبت، 10 يناير 2015 02:29:29 ص بواسطة هند النزاري
0 251
إلى حمامة فضولية
إلى متى تنوين نقر الأسئلة
ستائري كما ترين مسدلة
وحزنها في كل حين حالكٌ
وخلفه أوراق عمر مهملة
أخاف إن أزحتها أن تلمحي
وجهي على ظل الشموع المثقلة
أن تقرئي الضياع في أصابعي
والتيه في جدائلي المهلهلة
أو ينتهي إليك حزن دميتي
في الركن من أوجاعها مزملة
في وجهها ابتسامة قديمة
جداً وفي إحدى يديها سنبلة
وخلف عينيها بقايا نظرة
حيرانة وأنة مسترسلة
ترنو لقنديل على أجفانه
من الأسى ما آده أن يحمله
ورقاء من ناداك حتى تشهدي
صلب الثواني في عيون المزولة
و تحضري الساعات في انتحارها
تُنهي على آهاتها المطولة
و تسمعي شكوى أوانٍ أطبقت
على حقولٍ بالشذى محمّلة
وزينةٍ قد فارقت بهاءها
ترنو إلى المباهج المؤجلة
أخاف أن تستدرجي وسائدي
وتسمعي سر المنى المغفلة
أو تقرئي رسالة دسستها
في وردة تئن أو قرنفلة
أو تسأليني عن مراياي التي
تكسرت فيها الرؤى المكبلة
ورقاء شباكي حزين فارحلي
وخلفه قصائد مجلجلة
لا الورد يبني حوله أغصانه
ولا الندى يرق كي يبلله
شموسه مستوحش شعاعها
تستلهم الغروب وهي مقبلة
تصر فيه الريح حين ترتدي
من نسج نيسان وشاح أرملة
ورقاء فيم المكث لا جدوى هنا
في وجه شباكي ظلال مقصلة
هل ترقبين ومضة يأتي بها
المساء في نجماته المكحلة
أو تنصتين في انتظار نغمة
تعيد روح نبضة مجندلة
لا تهدري الوقت كما أهدرته
في غفوة على سفوح الأخيلة
لن يعبر الربيع يا صغيرتي
فألف مزلاج هنا وسلسلة
ورقاء من أرداك من تلك الذرى
لتطرقي أهدابيَ المبللة
جميلة دنياك فامضي واسعدي
وغردي أحلامك المرتلة
وغادري القضبان إني ههنا
ما سرتُ مذ وعيتُ قيد أنملة
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح251
لاتوجد تعليقات