تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 20 يناير 2015 07:25:11 م بواسطة حمد الحجري
1 819
الثريـــا
للتي كانت بهاء لا يحد
والتي ما مثلها في الناس ند
والتي بالصمت تحكي عن كلام
فيه للآجيال أمال وسعد
ويضئ وجه بالحياء اذا بدت
ويزينه ثغر له الق ووقد
واذا نظرت تجاهها متأملا
تغضي وتفضي بينما يحمر خد
وتروح تغرق في ظلام الشعر
تصرح ليل شعرك مستبد
وعلي الشفاه من السمار مشاتل
ومع النسيم نسيمها أمن وورد
والعين جوهرة يشيع ضياؤها
نظر الذكي يفوقة نظر احد
وحديثها نغم يفيض عذوبة
خمر معتقة واعتاب وشهد
واذا بدت بقوامها متناسقا
-ياللقوام - كانه وتر يشد
ليست ثريات السماء جميلة
ان الثريا هاهنا نور اشد
حاءت كانفاس الربيع رخية
فتحيرت في حسنها هند وعد
وتبعها قلبي هناك مروع
ايكون بين قلوبنا عهدا ووعد