تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 20 يناير 2015 08:35:16 م بواسطة حمد الحجري
2 814
جَنّةُ الرّيحان
يا هندُ يا ظِلَّ المسافرِ حين يرهقة العَنَا
يا رملةَ الصحراءِ تسبحُ فى الليالى بالسنا
ما كان هذا البعدُ منكِ ولم يكنْ مِنِّى أنا
شاءتْ مقادير المحبة أن نكون بلا مُنَى
*
لو كان فى يدنا نثرنا سعدنا فى دربنا
حتى الطيورُ إذا شدتْ فى حبها تشدو لنا
وترف أنسامُ الأصائلِ فى الدُّنا من أجلنا
ويُقَطِّرُ الغيمُ الغنىُ مِياهَهُ من فوقنا
لكنّ أقداراً تقود حظوظنا ومصيرنا
*
جاءت أحاديث العتاب تروح فيما بيننا
صِرْتُ الملومَ لديكِ أن عادتْ شراعاتَى هنا
يا جنةَ الريحانِ كيف أخونُ قصةَ حُبِّنَا
لا تعتبى، رغمَ البعادِ ورغم أسباب ِ الضَّنَى
ما زال عُشُّ الحبِّ أنتِ ولم أزل فيهِ أنا