تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 يناير 2015 01:15:24 م بواسطة سمر احمد
0 192
من وحي المهرجــــــــــــــــــان
عيد الربيع وعيد الشعر عيدان
كلاهما غمرا بالبشر وجداني
اعراس امتنا فاضت بلهنية
ونعميات على ابناء عدنان
في مهرجان كأن الخلد زينه
بكل حسانة تزهو وحسان
ابناء عبقر تشدو في خمائله
بكل رائعة الاصداء مــــرتان
***
من كل روض هزار جاء ينشدنا
على تفاوت انشاد والحـــــــــان
شعرا, مما جله وحيا وعاطفة
وبعضه محض تقطيع وأوزان
فالشعر_لا النظم_ انغام مجنحة
ترف كالحلم من آن الى آن
آياته فتنة الدنيا ونشوتها
فالشعر والسحر في الدنيا شقيقان
***
ياصاغة الشعر والفصحى تمدكم
من البيان بانماط والــــــــوان
اخلق بكم وبهذا البحر ان تقعوا
على النفيسين من در وعقيان
وهذه (الضاد) اغنتنا بثروتها
وخصبها عن مثيلات واقران
ام اللغات بماضيها وحاضرها
فيها منى الروح من حسن واحسان
وحسبها رتبة في الفخر خالدة
ان وحدت بين اقطار وبلدان
وانها جمعت شعبا على مقة
وارفدته بآداب وعرفــــان
كانت (لاحمد) منها امس معجزة
واليوم للعرب منها خير معوان
***
بالله ياشعراء العرب لاتدعوا
شيئا من الوهن يعرو شعبنا الباني
انتم حداة لهذا الركب فانطلقوا
به الى الوحدة الكبرى بايمان
واينما كنتم في مصر او حلب
او الجزائر او كنتم ببغداد
امامكم وطن تمتد رقعته
شرقا وغربا كبير المجد والشان
وشعبكم اذهل الدنيا بثورته
وقد تفجر منه الف بركان
غنوه ملحمة التحرير واندفعوا
به الى كل مضمار وميدان
شعب العروبة يجتاح الصعاب ولا
يُبقى على ظل عدوان وطغيان
فكيف يترك اسرائيل جاثمة
على ثراه بارجاس وادران
لابد من محو هذا العار عن وطن
له الكرامة اضحت خير عنوان
مرحى لبغداد اذ ضمت محافلها
نوابغ الضاد في شعر وتبيان
في مهرجان نعمنا من ازاهره
بكل زنبقة نشوى وسوسان
اعاد للعرب (اسواقا) منضرة
بكل فاكهة من كل بستان
تعج بالفصحاء اللسن حلبتها
يؤمها القوم من قاص ومن دان
والشاعر الفذ يحدو ركب امته
الى العلا غير هياب ولا وان
ماقيمة الشعر ان لم ينتظم سورا
تدعو الى المجد ماكر الجديدان
نهفو الى الشعر تشجينا قياثره
شوقا ونصغي لنايات وعيدان
تبارك الشعر ان جاشت مقاطعه
بكل معنى رفيع القدر مزدان
ارسلت هذه القصيدة تحية لمهرجان الشعر الذي اقيم في بغداد سنة 1965
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أنور خليلالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث192