تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 5 فبراير 2015 10:01:20 ص بواسطة ناهدة الحلبيالإثنين، 5 نوفمبر 2018 10:48:43 م
3 356
قلبٌ وذرَّاتُ رماد ...
اعتلَّ قلبي وذي الأكبادُ تتَّقِدُ
ينأى ويدنو كما الأقمار تُفتقدُ
فالتفَّ حولي وبحر الشوق مصطخبٌ
واخضرَّ دوحٌ ونادى طيرُهُ الغرِدُ
فالخوفُ في عاشق راد الهوى عجلاً
كالعود أشجى لحوناً خانها الطربُ
أعشى المآقي بحبٍ لست أعرفه
كالبارد العذب أم ما تزأرُ الأسُدُ
ما لذَّة الحبِّ ما في البعد من ألمٍ
كالبدرِ خلفَ كثيفِ الغيمِ لا يفِدُ
مسَّتْ جبيني شفاهُ الوُرق ذابلةً
سارت وئيداً إلى مثوايَ ترتعدُ
أدنيتُ رمشَ الهوى من قوسِ حاجبهِ
أرخى الجفون فهدب العين لا يئدُ
عرَّيتُ عمراً من الأحلام مستبقاً
حزن الوليد على أمٍ له تلدُ
لا تبكِ ميْتاً وهذا القلب متَّقدٌ
إن القلوبَ التي أحزنتَها تقِدُ
تجثو على ركبتيها الريحُ هاجعةً
إنَّ المخاض كثغر الجرح يبتَردُ
إني أرجِّي أُواراً من صقيعِ يدي
كالشمسِ تنثر دفئاً ثمَّ تبتعِدُ
فيه وددتُ الهوى لوني ومختلفٌ
لا لونَ في رجلٍ أشواقهُ عددُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناهدة الحلبيناهدة الحلبيلبنان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح356
لاتوجد تعليقات