تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 مارس 2015 07:43:47 ص بواسطة لفى الهفتاء
0 312
الطفل ودموع الأمتين
يـا هبايـب ذعذعـي والعـبـي يــا خـيـزران
وانزلي يا دمعة الحزن من عيـن الحزيـن
فوق ما خـط قلمـي عبـر سحـرٍ مـن بيـان
ما تعذّر هاجـس الشعـر لـو عـذره سميـن
كـن حـبـري دم قـانـي وطـرسـي قرطـيـان
وأحرفي مكسـاه مـن مـاء ورد الياسميـن
لجل حسنـاءٍ مهـي بالشعـر مثـل الحسـان
مـا تتوق لمصطفـى صـادق أو طـه حسين
دون طـوفـان الشـعـر تستثـيـر العـنـفـوان
صـانــهــا (بـالـحـمــد لله رب الـعـالـمـيـن)
بإسمهـا ريـح القرنفـل يغيـض القحـويـان
كنــــها مكتــــوبةٍ فـي ريـاض الصالحيـن
هالـة أحساسـي زهت باللجيـن وبالجمـان
ولا ســــــواها زاهية بالجمـان وباللجيـن
داخـلــي للـشـعـر نـــارٍ كـنــار الـمـوبـذان
والـمـوارد حـولـهـا مـــن أنـيــنٍ لا أنـيــن
إبـتـدا لـيـل التـنـافـس بـقـلـب المـهـرجـان
وكل ذو شعرٍ طوى صفحـة المستشعريـن
في حضور أهل الأدب ترجم السر اللسان
فـي عيونـي مثـل ميقـاف ذي قـار وحنيـن
الـمـغـول يــقــود فـرسـانـهـا جنـكـيـزخـان
والمـغـارب قــــاد فرسانـهـا بــن تاشفـيـن
جيـت والمعنـى بـدر تحـت جنـح الزبرقـان
ومـن مقـام الـفـن حطـيـت خــط ونقطتـيـن
كـل ديـدب لـه مـن القبـة الـزرقـاء مـكـان
ترقبـه عيـن البسيـطـة وعـيـن الفرقـديـن
أبشروا في راس قيصر وراس الهرمزان
وسجلـوا فـوق الفتوحـات لـي فتـحٍ مبـيـن
بين غلطة من طباعة وكبـوة مـن حصـان
قمت أغسّل مشلحـي مـن دمـوع الأمّتيـن
عن لحد من تختٍ وعن كفن من طيلسـان
ساد من هو كان مخلوق مـن مـاءٍ مهيـن
يـــا مهـنّـدنـا الـحــدَب لا تـعــوّد سـنـديــان
دام لـك فعـل أبـو حفصـة أميـر المؤمنيـن
معركـة صفّـيـن منـهـا حــدوث النـهـروان
والخبـر معـروف مـن قبـل زيـن العابديـن
واعذابـي مــن زمــانٍ فـنـا سيـفـه زمــان
مـجـد أولاده فـقـط عــن فـعــول الأولـيــن
مـا حمينـا طفـلٍ اسمـه سمـيّ الزعـفـران
أهـل مكـة منـه تحفـر صخـور الأخشبـيـن
عـن غسـق ذلـه يبيـنـا نـشـبّ الشمـعـدان
نحتـذي حــذوْ النـبـي واخلـفـاه الراشـديـن
عـن قـراءة آل عمـران والسـبـع المـثـان
شافـنـا لاهـيـن فــي مــا تقـولـه جاكـلـيـن
طلـسـمـة (شـقٍّ) ورانـــا نعانـقـهـا عـيـان
والشـوارب طولهـا مـا نفـع قصـر اليديـن
دون صـالـة هـرمـزٍ حــال مـيّـة مـرزبـان
فـي سمانـا نـيـزك وفــي مواطيـنـا كمـيـن
عنـه حنـا فـي أمـانٍ وهـو مـا مـن أمــان
عـن تفاصيـل المواضـيـع تكـفـي كلمتـيـن
ليـت عُقبـه يستمـع وش تقـول القـيـروان
حال أهلهـا مـن رحـل مـا يسـرّ الناظريـن
طفلنـا دمعـه حمـر مـثـل لــون الأرجــوان
طالـبٍ ترويـجـة الـرخـص لا قــلّ الثمـيـن
كلمـةٍ بالـحـق تكفـيـه عــن بصـمـة بـنـان
كان بعـض النـاس تلحـق وراه الأحمريـن
يـا طفـل وش عـاد لــو واقـعـك كالنـيـدلان
الصـبـر محمود والله يعـيـن الصـابـريـن
وش تبي في هيّـنٍ عـام فـي بحـر الهـوان
عقّـبـه واغـنـم وتغـنـم مـعــاك الغانـمـيـن
مــا خبـرنـا نـافـخ الكـيـر يـهـدي بيلـسـان
الثعـل يبقـى ثعـل لـو سكـن وسـط العريـن
لـو قـرع شيطـان الأمـة لـذلّـك صولـجـان
مـا لـك إلا عـون ربــك ولا غـيـره معـيـن
والعتـب مـا عــاد ينـفـع لـيـا فــات الأوان
والدليـل اللـي حصـل فــي بــلاد الرافـديـن
أخـذهـا قــدّام لا تـرجــع الـعـشـرة ثـمــان
لا تبيـع الـلـي شــرى خـوّتـك دنـيـا وديــن
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
لفى الهفتاءلفى الهفتاءالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. عامِّي312
لاتوجد تعليقات