تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 23 أبريل 2015 10:50:47 ص بواسطة عبد الكريم بدرخانالخميس، 23 أبريل 2015 01:47:39 م بواسطة عبد الكريم بدرخان
0 309
قبل صمتِ المدينة
كان يرسمُ سيدةً من مطَرْ
شَعرُها غيمةٌ تتدلّى
وأهدابُها شُرفةُ للسَهَـرْ
كان يصعدُ فردوسَها
بعد كأسيْ نبيذٍ
ويهبطُ في أرضها كالقدرْ
لم يكنْ شاعراً
حين صار الكلامُ يسيلُ على ثغرهِ
كوثراً من صُـوَرْ
قُـبلةً. .
قُبلتينِ ..
وتـتّحدُ الروحُ في الجسدينِ
وينسابُ ماءُ القمرْ
.....................
.............
........
هكذا كان يعزفُ أيّامَهُ
قبلَ صمتِ المدينةِ
قبلَ انقطاعِ الوترْ
وحدَهُ الآنَ ..
يرثي قصيدتَهُ
ويفـتِّـشُ عن قلبهِ
في رُكامِ الحجرْ
* * *
من مجموعة "كما أشتهيكِ وأكثرْ"، دار الأدهم، القاهرة 2014.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم بدرخانعبد الكريم بدرخانسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح309
لاتوجد تعليقات