تاريخ الاضافة
الأربعاء، 29 أبريل 2015 02:31:01 م بواسطة غادة البدوي
1 472
رسالة حب
دفءٌ تـغـلـغـلَ فــــي روحــــي وظـــلَّ بــهـا
لـــمَّــا فــتــحـتُ مـــــع الــمـيـلادِ أجــفـانـي
وراحَ يــــكـــبـــرُ والأيـــــــــامُ تـــتـــرعـــهُ
حــتــى اسـتـحـالَ هـــوى ..أصــفـاهُ روّانـــي
وعـــــدتُ أمـــنــحُ بــعـضـاً لــلّـتـي حــمـلـتْ
فــــي بـطـنـهـا ..وروَتْ بــالـحـبِّ شــريـانـي
وعــلـمـتـنـي صــنــيــعَ الــخــيـرِ مــافُـتـحـتْ
لــلــنّــورِ عــيــنــي وأخـــلاقــي وإيــمــانـي
غـــذّتْ شــعـوري بــمـا فـــي الـقـلبِ أخـلـصهُ
فــلــيــسَ لــلــنّـفـعِ ألــقــاهـا ..وتــلـقـانـي
إذا تـــحـــدّثُ رنَّ الـــحــرفُ فـــــي فــمــهـا
أحــلــى وأعــــذب ..مــــن عــــودٍ وألــحــانِ
فــالـصـوتُ فــــي الــجــوِّ أنــغــامٌ مــوزعــة
عــلــى شــريــطٍ مــــن الأشــــواقِ نــشـوانِ
غـــنّـــتْ قــصــائـدهـا لــلــكـونِ فـائـتـلـقـتْ
وخـــلَّــفــتْ أثــــــراً حـــلـــواً بــوجــدانــي
وفــــي الــفــؤادِ ســـرى ســحـرٌ فـأسـعـدني
وزاحَ عــــنّــــي جـــراحــاتــي وأحــــزانـــي
فـــكــمْ شـــعــرتُ بــعـطـفٍ لامــثـيـلَ لــــه
هــــزَّ الـمـشـاعـرَ فــــي لــطــفٍ وحــيّـانـي
وكـــــمْ تــخــافُ مــــن الأعــــوامِ تـتـعـبـني
مــهــمـا كـــبــرتُ وتـحـمـيـنـي وتــرعــانـي
ومـالـديـهـا ســــوى حــــبٍّ ومــــا انـتـظـرتْ
ردَّ الــجــمــيــلِ إذا جـــــــادتْ بـــإحــســان
ِرغـــــمَ الـــذنــوبِ أراهـــــا خــيــرَ غــافــرةٍ
وإن أســـــأتُ ومــهــمـا كـــنــت تــرضــانـي
أمــــــاهُ إن أبــــــدتِ الأيــــــامُ قــســوتـهـا
وأبــعــدتــنـي ..أرادت مــــنـــكِ حــرمــانــي
يــبــقـى الــفــؤادُ هــنــا..إذ أنــــت مــأمـنـهُ
والــجـسـمُ يــرحــلُ مــــن شــــطٍّ لــشـطـآنِ
يـــــأوي إلـــــى زبــــدِ الأمــــواجِ يـسـألـهـا
دومــــــا يــحـمّـلـهـا شـــوقــي وتــحـنـانـي
فــأنــت كــالــروضِ مــنــه الــعـطـرُ مـنـبـعثٌ
إذا ابــتــعـدتُ ..ســمـعـتُ الــزّهــرَ نــادانــي
تـمـسـيـنَ فــــوق رمــــوشِ الـعـيـنِ مـلـهـمة
دربَ الــفــضــائـلِ إن آلـــــــتْ لــنــسـيـانـي
وتــصـبـحـيـنَ كـــمـــا الأنـــســامُ ســابــحـةً
أرقُّ مـــــن هَـــيَــمٍ فـــــي قــلــبِ ولــهــانِ
أمّـــــاهُ أوّلُ لـــفــظٍ قـــــدْ نــطــقـتُ بـــــهِ
أغـــلــى وأقــــرب مــــن صــحــبٍ وخــــلانِ
ظــلّــي ونــبـضـةَ قــلـبـي ..لاأطــيـقُ نـــوى
ولــســتُ أقــــوى عـلـى..سـلـوى وهــجـرانِ
وكــلّــمـا مـــــرت الأيـــــامُ ..أنـــــتِ لــهــا
ســــــرُّ الــخــلــودِ لأزمــــــانٍ .. وأزمـــــانِ
القصيدة رقم 9 في مجموعتي الشعرية مرافئ القلوب /1999م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
غادة البدويغادة البدويسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح472
لاتوجد تعليقات