تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 9 مايو 2015 08:29:03 م بواسطة هبة الفقيالإثنين، 2 مارس 2020 11:35:17 ص
1 460
عاديتُ قلبي
حزينٌ خضَّبتْ ليلِيَ الْكروبُ
وبحرُ الصَّبرِ ليس له ركوبُ
بأرضِ العاشقين شققتُ دربي
ففاضتْ في جوانِبِهِ الذُّنوبُ
أيا من قلت إن الحبَّ سعدٌ
لماذا أَجْهَدَتْ قلْبي الخطوبُ
حبيبٌ لا يرقُّ لمثلِ حالي
وقلبٌ ليس يُرضيهِ الْهروبُ
وآمالٌ براها الصــدُّ حتّى
غدتْ في كهفِ لوعتِها تجوبُ
فمهلا قاتلي في الحبِّ مَهْلاً
فروحي بين أناتٍ تذوبُ
ورفقاً إنني عاديــتُ قلبِــي
لأجلِ هواكَ واندلعتْ حروبُ
فلا تابَ الفؤادُ ولا صفا لِي
ولا كَفَّاكَ عن جُرحي تتوبُ
جراحُ الحبِّ ليتَ لها شفاءً
أليس لكلِ نائبةٍ غروبُ..؟
وبعضُ العشقِ كالأشواكِ يُدمي
وتنزف من تجبرهِ القلــــوبُ
ببيداء الجفاءِ يجـــوب قلبي
وطيف الوصلِ خدَّاعٌ كذوبُ
وغيثُ الصدِّ ملَّتهُ الليالي
وريحُ الهجرِ أضناها الهبوبُ
وأنت مُمَتَّعٌ بشقاءِ روحي
هواكَ بأنَّتي راضٍ طروبُ
إليكَ اليومَ عن قلبي وعني
فما عادت تجمعنا الدروبُ
28-3-2015
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هبة الفقيهبة الفقيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح460
لاتوجد تعليقات