تاريخ الاضافة
الأحد، 10 مايو 2015 09:06:27 ص بواسطة عبد الكريم بدرخان
0 274
قصيدة الحزن
هنالك حزنٌ
يفتّـشُ عن وجههِ المتكسِّـرِ
في طرقاتِ الضبابِ
وفي أوجـهِ العابرينْ
هنالك حزنٌ حزينْ
يمرُّ بنا مثلَ عودةِ أيلولَ
ينثرُ أوراقَـهُ الصُفرَ فوقَ الوجوهِ
ويشعلُ في موقدِ الذكرياتِ.. رمادَ الحنينْ
هنالك حزنٌ
يمشّطُ شَعر الرياحْ
ويغسلُ بالرعشةِ المطريّـةِ خـدَّ الصباحْ
فنجثو أمامَ الوجودِ الحزينْ
ويصفُـرُ في القلبِ صوتُ الأنينْ
هنالك حزنٌ
يشــرِّدُنـا في الشوارعِ
يعبرُ عبْـرَ خُطانا
ويطلقُ أشباحَـهُ السُـودَ حول رؤانا
ويكسِـرُ أوهامَـنا باليقينْ
هنالك حزنٌ
يلامسُ قلبَ الجميلةِ
حين تهـزُّ الرياحُ ستائـرَها
ويُـطِـلُّ من الغيبِ فارسُها
فتضمُّ الوسادةَ حزناً
وتلتفُّ حولَ أنوثتها كالجنينْ
هنالك حزنٌ
يعمّدُ أفراحَنا بالدموعْ
ويوقدُ في ليلنا العبثيِّ
صلاةَ الشموعْ
هنالك حزنٌ
يلُوحُ بمنديلهِ للمسافرِ
من شُـرفاتِ الرجوعْ
ويدعوهُ للزمنِ الياسمينْ
هنالك حزنٌ بطعمِ الفرحْ
كغيمٍ تلـبّـدَ في قلبنا
ليشرقَ بعد العواصفِ قوسُ قُـزحْ
كشوكٍ يزيّـنُ ساقَ الورودِ
ليجرحَ.. مَنْ بالشذا ما انْجَـرحْ
هنالك حزنٌ أمينْ
يذكّـرُنا برذاذِ الفرحْ
في صحارى السنينْ
هنالك حزنٌ
يجدِّدُ ماءَ الحياةْ
فنولدُ من موتنا
ونفـتّـحُ من يأسِـنا زنبقاتْ
هنالك حزنٌ
سخيٌّ بدمعاتهِ.. في الزمانِ الضنينْ
هنالك حزنٌ حزينْ
* * *
من مجموعة "جنازة العروس"، دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، الشارقة 2014.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم بدرخانعبد الكريم بدرخانسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح274
لاتوجد تعليقات