تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 11 مايو 2015 08:25:36 ص بواسطة شوقي أحمدالجمعة، 15 مايو 2015 02:23:49 م بواسطة شوقي أحمد
0 576
يا طائراً عَزِمَ الرحيلَ لموطنٍ
يا مَنْ تَحَرَكَ عَنْ غُصُونِ البَانِ
كالبُلْبُلِ المُتَألقِ الَرَنَّانِ
عُدْ نحوَ غُصْنٍ أهْيَفٍ بِحَنَانِ
مَا عُدْتُ أصْبرُ عنكَ يا فَتَاني
قدْ غُبتَ عني واﻷسى أضناني
وتركتني شَجَناً على أشجاني
يا صاحبَ الصوتِ الشجيِّ أعِدْ إليْ
نَغَمَاتِ قَلْبٍ عَاشِقٍ وَلْهَانِ
شَيَّدْتَني أرجوزةً ﻻ تنتهي
مُذْ غِبْتَ عني تَكَسَرتْ ألحاني
وبنيتني معنىً يطولُ بيانُهُ
فارقتني لفظاً بغيرِ بيانِ
وقرأتني مثلَ الكتابِ ملاحماً
وغدوتُ أوراقاً بلا عنوانِ
عُدْ حيثُ مأواكَ الذي يا طالما
قَدماكَ حلَّتْ فوقَهُ بأمانِ
فإليكَ يا أملي عُصَارَ صبابتي
بينَ الدموعِ تسيلُ مِن أجفاني
عُدْ قبلَ موتي فالحِمامُ أحَاطَني
يَا مَنْ تَغَذى مِنْ رَحِيقِ جناني
يا طائراً عَزِمَ الرحيلَ لموطنٍ
أتُراهُ يهواهُ كما أهواني؟!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
شوقي أحمدشوقي أحمدالبحرين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح576
لاتوجد تعليقات