تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 15 مايو 2015 01:53:24 ص بواسطة شوقي أحمدالجمعة، 15 مايو 2015 12:46:38 م بواسطة شوقي أحمد
2 1579
أعِرْنِي فؤاداً تراني وطنْ
أعِرْنِي فؤاداً تراني وطنْ
لكلِّ الصعابِ وكلِّ المحنْ
وإنْ مزقتني صروفُ الزمانْ
بطعنِ الرزايا وشكوى الفتنْ
رأيتُكَ وسطَ الحشا تستريحْ
وجنةُ مأواكَ باتتْ عدنْ
فداءٌ لروحٍ ضَمِنْتُ لها
بقلبيَ دارٌ لهُ أو سكنْ
أتذكرُ يومَ إلتقينا معاً
وسقنا الحديثَ وزالَ الشجنْ
وشاطرتني قبلةً بينما
فؤادكَ صافحَني وطمأنْ
وأمضيتَنِي مُثْملاً ﻻ أفيقْ
فلمْ أدرِ مَن باتْ فينا شَدَنْ
وما أنْ أفقتُ لِما قد جرى
رأيتُكَ بينَ يدي مُحتَضَنْ
فكلُّ الذي قد جرى بيننا
وثيقةُ عشقٍ فماذا إذَنْ؟!
أيا فاتكَ اللحظِ مِن مهجتي
عليكَ اﻹلهُ أﻻ فاشهدنْ
أعرني فؤادكَ ألقى اﻷمانْ
وإﻻ حتامِ حتامِ أُجَنْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
شوقي أحمدشوقي أحمدالبحرين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1579
لاتوجد تعليقات