تاريخ الاضافة
الجمعة، 15 مايو 2015 06:31:10 م بواسطة شوقي أحمد
0 856
هلاّ بعثتِ إلى الفؤادِ رسوﻻ؟!!
ولقدْ شكوتُ مِن الهيامِ طويلا
هَلاّ بعثتِ مع الغرامِ رسوﻻ
يا مَنْ لهُ وسطَ الوريدِ مواطنٌ
ومكانةٌ كالسيفِ باتَ صقيلا
ما بين ليلٍ أو ضحاهُ إنني
أخشى على قلبي يكونَ قتيلا
باللهِ لمْ أروي الوريد فليتُكَ
دمَّاً بداخلهِ يضخُّ بديلا
لمْ يشفني بعدُ الغرامُ وإنني
مِن دونِكِ دَنِفاً أُرى وعليلا
وجريمتي وجريرتي أني بكِ
فسرتُ معنى الحبِ والتأويلا
ورضيتكَ طوعاً وقهراً ليتكِ
ترضينني كالصبرِ باتَ جميلا
وعشقتكِ لما رأيتكُ في الهوى
تتلينَ آياتِ الجوى ترتيلا
قد مرَّ مِن زمنِ الصبابةِ ما مضى
هلاّ أنرتِ بقلبيَ القنديلا!
كم كنتُ أنتظرُ الوصالَ بلهفةٍ
أدعوكِ فيها بكرةً وأصيلا
حتى سئمت من الحياةِ ولمْ أعد
أقوى على هذا الفراقِ طويلا
وستعلمينَ بأنني النورُ الذي
للعاشقين علامةً و دليلا
يا هذهِ قد بتُ فيكِ مسهَّداً
و متيماً و مبتلاً تبتيلا
غنيتُكِ مزمارَ داودٍ على
نبضاتُ قلبي فاعتلتْ تهليلا
ووجدتُكِ ناموسَ صدقٍ في النهى
فظننتكِ التوراةَ واﻹنجيلا
هذي وأنتِ تعلمينَ بأنني
أمطي القوافيَ و الرهانَ صهيلا
إﻻ بكِ يا هذهِ قد خانني
ﻻ الوصفَ يحكيكِ وﻻ التمثيلا
لكنني مثلُ الحمامِ إذا هوى
طربَ الفؤادُ لهُ وغنى هديلا
يا نجمةً لمعَ الفؤادُ بذكرها
هلاّ بعثتِ إلى الفؤادِ رسوﻻ؟!!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
شوقي أحمدشوقي أحمدالبحرين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح856
لاتوجد تعليقات