تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 21 مايو 2015 03:01:02 م بواسطة هبة الفقيالإثنين، 2 مارس 2020 11:47:57 ص
0 417
جَبَّــــارَةٌ
جَبارةٌ والقلبُ يَسْتَجديــــكِ
لا تَقْتُليهِ بهمسةٍ منْ فِيـــــكِ
لا تَنْزَعِي بِفُتونِ لَحْظِكِ قُوَّتِي
ولْتَأْخُذي بالرِّفْقِ ما يَكْفيـــكِ
سُلطانـــةٌ بين النِّساء تَمَلَّكِي
عرشَ الغرامِ ولَيْتَه يُرْضيكِ
إنِّي أهيمُ بِكَوْنِ حُسْنكِ عاشِقا
ما عاد لي غيرُ الدِّما أُهْديكِ
فلترحَمي خَفَقاتِ قَلْبٍ مولَــعٍ
ولتسْمعي نَبْضَ الجَوى يُشْجيكِ
يا جَنةً صوبَ العيــــونِ تمددتْ
إني فقيــرٌ رامَ قصــــراً فيكِ
رقي فإن الروحَ جاشَ نَحيبُها
والبعدُ شقَّ النفسَ لا أُخْفيــكِ
هذي دُموعِي بالحنينِ مذابةٌ
كالنَّهرِ فاضَ بِعِشْقِهِ يَرويكِ
قَلْبي عليلٌ فاقَ صدُّكِ صَبْرَهُ
لكنـــهُ بالصَّـــدِ لا يَرْميــكِ
سيجوبُ في دُنيا العذابِ مُرَنِّما
بالروحِ يا كُل المُنى أَفْديــــكِ
لا تَحْسبي أنَّ القصيدَ بِمُنْصفٍ
فالشِّعرُ مهما انثالَ ما يوفيكِ
إنِّي لطيرٌ في رِحابِكِ سابحٌ
هل يستطابُ العيش دونَ شَريكِ
طيري بأجنحةِ الْغرامِ وحَلِّقي
هذي ضُلوعي كالْمدى تُؤويكِ
19-3-2015
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هبة الفقيهبة الفقيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح417
لاتوجد تعليقات