تاريخ الاضافة
الأحد، 24 مايو 2015 09:07:26 ص بواسطة عبد الكريم بدرخان
0 226
قُبلةٌ لمدينة الأشباح
مـطَـرٌ يمتطي جنونَ الرياحِ
ويغطِّي مدينةَ الأشباحِ
أيُّ وحيٍ؟
يسيلُ من أدمعِ الغيبِ
يخطُّ الآياتِ في الألواحِ
كزواجِ السماءِ والأرضِ
تهمي قُـبُلاتُ الأمطارِ فوق البِطَاحِ
آهِ يا حمصُ ..
أترِعيْ كأسَ حزني
لنقيسَ الأحزانَ بالأقداحِ
وارجعيني ..
طفلاً وراءكِ يحبو
وافطِمينيْ على الشفاهِ الأقاحِ
مطرٌ من غيومكِ البيضِ
يهمي ياسميناً
فوقَ الأسى والجِراحِ
مطرٌ منكِ
يبعثُ الروحَ فينا
فتضيقُ الأجسادُ بالأرواحِ
مطرٌ منكِ
يغسلُ الليلُ عنا
ويضيءُ المدى بألفِ صباحِ
قـبِّلينيْ ..
لقد تشقّقَ ثغريْ
في صحارى الغبارِ والأملاحِ
أعبرُ العمرَ كالغريبِ
ووجهيْ تزدريهِ المرآةُ
كـلَّ صباحِ
أمَلَي يائسٌ ،
أحاولُ شمساً /
أرتقيها /
يذوبُ شمعُ الجناحِ
قبّلينيْ
لقد سكِرتُ اشتياقاً
رُبَّ شوقٍ يزيلُهُ سُـكْرُ راحِ
قبّليني
- صحوتُ –
ثم اتركينيْ ..
مثلَ صاحٍ سكرانَ
سكرانَ صاحِ
* * *
من مجموعة "جنازة العروس"، دائرة الشارقة للثقافة والإعلام، الشارقة 2014.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم بدرخانعبد الكريم بدرخانسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح226
لاتوجد تعليقات