تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 15 يونيو 2015 04:47:44 ص بواسطة فتحي بن فتحي الجنديالإثنين، 15 يونيو 2015 02:46:02 م
7 419
غربة الإسلام
في زمن الغُربة يا ولدي
أحدو للحق فهل تَسمعْ؟
عفوا قد بُحّ هنا صوتي
وتوارى بنقيق الضفدع
أبواقُ الفتنة يا ولدي
تنبحنا في أرضٍ بلقع
ضوضاءُ الفتنة تنهشنا
وبسوط الباغي تتلفّع
أبناءُ (سلول) يا ولدي
منعوا (رايتنا) أن تُرفع
واحتالوا في مسخ كتابي
ورمونا في وجه المدفع
أطفال (البوسنة) قد ذُبحوا
والعالم أجمع لا يسمع
أبناء (القصعة) يا ولدي
ما فيهم شهمٌ كي يفزع
فالكلُّ خَصِيٌ وجبانٌ
محنيُّ الهامة لا يرفع
يخشون العبد إذا صلّى
والفُحْشُ لديهم لا يُمنع
ونشيد الصبية يُرعبهم
ويصيحوا من ريحٍ زعزع:
يا هُبل العصر أعينينا
أوْ لا فالكرسي سينزع
دين الإرهاب سنقمعه
وسيفتي كاهننا الأكتع
***
هذي يا ولدي قصّتنا
والبغي علينا يتربّع
ونداءُ الحق غدا غرضاً
في كل جوانبها الأربع
والحقُّ الأبلج قد وضعوا
في كلْتَا عيْنَيْهِ أُصْبَع
والعبدُ الصالحُ في سجنٍ
وبكفِّ أبي جهلٍ يُصفع
عُبّاد (الذاتِ) لكم جدّوا
واجتهدوا في رصْد الرُّكّع
إن سمعوا (قرآناً) خافوا
فالسلطة منهم قد تُنزع
كم عقروا خيلاً يا ولدي
ضجرت من قيدٍ لا يُرفع
وبكت إسلاماً مكبوتاً
ورقابُ فوارسها تُقطع
والشيخُ يشدّ على فمنا
ترهيبا كي لا نتوجّع
ولأجل الحق لكم نُرمى
بالبغي - صغيري - ونُبدّع
فاكْفُر بالطاغوت العاتي
ولغير الباري لا تركع
واجأر بدعاء مبرورٍ
فلربَّ دعاءٍ لا يُرفع
***
يا خيلَ الله متى يأتي
بطلٌ في ثوب (ابن الأكوع)
يا ماجدَ (غزوةِ ذي قَرَدٍ)
قد صرنا وسْط المستنقع
وكلابُ الصيد تُلاحقنا
بنيوبِ سكاكينٍ تقطع
فأعرنْي رجْلَيْكَ لأعْدو
فأنا في قيدي أتوجّع
وأعرنْي صَوْتَك لأُنادي:
(سيجيءُ الحقّ ولنْ يُقمع)
(سيجيءُ الحقّ ولنْ يُقمع)
(سيجيءُ الحقّ ولنْ يُقمع)
(سيجيءُ الحقّ ولنْ يُقمع)
***
بينما كنت أحضّر لكتاب: (غزوة فريدة ودروس عديدة) عن غزوة ذي قَرَد
وبطلها: (سلمة بن الأكوع رضي الله عنه) منذ أكثر من عشرين سنة من الآن - جرى القلم بهذه القصيدة.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فتحي بن فتحي الجنديفتحي بن فتحي الجنديمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح419