تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 19 يونيو 2015 02:49:13 ص بواسطة عبد الكريم بدرخانالجمعة، 19 يونيو 2015 06:04:04 م
1 375
أوّلُ الغيثِ دمعة
عادَ الشتاءُ
وحزنُ الغيبِ ينـهَـمِـلُ
كلُّ الدروبِ بكاءٌ
والمدى : مُـقَـلُ
تنازعتْني رياحٌ ما استطعتُ لها
أنا الشريدُ ..
ستذرو عمريَ الـسُـبُـلُ
أعودُ للأمسِ
أقفو ظلَّ بسمـتِـها
حتى يُـقطِّـرَ من لألائها العسلُ
وأكسرُ الكأسَ بعد الكأسِ ،
أسكَـرَنيْ شوقي إليكِ ،
وأعمى عينيَ الـثـمَـلُ
كأنني باخِـعٌ نفسي على طللٍ
أنا المريضُ بيأسٍ ..
هدَّهُ الأمـلُ
فكيف ينشقُّ صوتي في المدى عطشاً ؟
وكيف تمطرُ من هـمْـسـاتِــها الـقُـبَـلُ ؟!
وكيف يصطادُني - في صدرِها - حَـجَـلٌ
« ويلي عليكَ
وويلي منكَ
يا حجلُ » !
تمضي السُنون ..
وعمري واقفٌ صنماً
يطوفُ من حولهِ حزنيْ ويبتـهِـلُ
عاد الشتاءُ
فأطلِقْ دمعةً حُـبِـسَـتْ
يُخفي دموعَكَ أنَّ الغيثَ ينهملُ
* * *
من مجموعة "كما أشتهيكِ وأكـثـرْ"، دار الأدهم، القاهرة 2014.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الكريم بدرخانعبد الكريم بدرخانسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح375