تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 11 يوليه 2015 04:56:12 م بواسطة شوقي أحمدالسبت، 11 يوليه 2015 07:48:06 م
5 344
الوهمُ المبدع
وعمدتَ فيها أنْ تكونَ مودعي
فارقتْ قلبي فاشتكاكَ تصدعي
إني وإنْ وَجمَ الفؤادُ مِن النوى
وانتابني سَقَمُ الفراقِ بأضلعي
أجهضتُ كلَّ صبابةٍ من مقلتي
ونثرتُها قيحاً بحرقةِ أدمعي
إنِّي أنا المخدوعُ حينَ تعلقي
بهوىً أتى بسرابهِ المُتَقَنِّعِ
قد كانَ ويحُ الصبِ فيَّ مغلغلا
أواهُ كادَ بأنْ يُحيطَ بمصرعي
أجرعتَني عذبَ الغرامِ طليتَهُ
سمَّاً أُكابِدُهُ بنارِ تولعي
فَلَفَضْتُّ غدركَ بعدَ سقْمٍ ويحَهُ
آﻻمُهُ رَسَمَتْ فنونَ توجعي
عذراً سرابَ العشقِ أنتَ بِقيعةٌ
مِن بعدِ ما كنتَ الحياةَ ومطمعي
ما عدتَ إﻻ ذكرياتٌ قد خلتْ
بينَ السنينَ عجافُها مِن بلقعِ
وتَمخَّضتْ روحُ الصبابةِ ليتَها
كانتْ على علمٍ ولكنْ لم تعِ
واﻵنَ، قد علِمتْ بحملٍ كاذبٍ
مِن بعدِ ما مُلئتْ بوهمٍ مترعِ
تَبَّاً ﻹسرافي على عمرٍ مضى
قد كان فيهِ الوهمُ أروعَ مُبدعِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
شوقي أحمدشوقي أحمدالبحرين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح344