تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 10 أغسطس 2015 05:35:31 م بواسطة عبدالله جديالثلاثاء، 11 أغسطس 2015 12:29:50 ص
0 231
مرثية حلب
أَطلاَلُ مملَكَةٍ بَاتَتْ بِلا َسَنَدِ
كَانَتْ عَلَى عَهدِ مِتْلاَفٍ مِنَ الأَسَدِ
المُلْكُ أَسرَعَ في تَدمِيرِ بُنْيَتِهَا
والجَارُ مُندَرِجٌ في شِيَّـــعِ البَلَدِ
هَوَتْ هُنَا قَلعَة كَانَتْ محصَّنَة
جَارُوا عَلَيهَا وَمَا جَارَتْ عَلَى أَحَدِ
هَيفَاءُ مِن حَلَبِ الشَّهبَاءِ قَادِمَة
مِنَ الجَحِيمِ تُذِيبُ الصَّبرَ بِالجَلَدِ
مِن بَعدِ مَا أَرْمَلَتْ في عِزِّ عَيْشَتِهَا
وَ أُثكِلَتْ يَومَهَا مِن فِلذَةِ الكَبِدِ
سُبحَانَ مَنْ مَدَّهَا بِالحُسن ِ فَاكتَمَلَتْ
كَالعِقدِ يُنسَجُ مَفتُولا ًمِنَ البَرَدِ
تختَالُ في رَوعَةٍ مِن فَضْلِ خَالقهَا
كَأَنهَا إِبنَةُ العِشرِين .. ِلم تَلِدِ
لكن مَا يحمَلُ القَلبُ الصَّغِير ِ وَمَا
بِسَحنِهَا كَخَلِيطِ الحُلمِ بِالنَّكَدِ
قَالَت: أَرَى حِمَمَ البرمِيلِ تَقذِفُنَا
وَمَا شَعَرتُ بِفَقدِ الزَّوجِ وَالوَلَدِ
وَأَجهَشَتْ ثُمَّ قَالَت وَهْيَ بَاكِيَّةٌ :
في جِيدِ قَاتِلِهِمْ حَبْلٌ مِنَ المَسَدِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالله جديعبدالله جديالجزائر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح231