تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 24 أغسطس 2015 06:00:23 م بواسطة شاهر ذيبالإثنين، 24 أغسطس 2015 11:48:18 م
0 307
أُحبُّكِ فلتسألي الذَّارياتِ
سَـقَــى اللهُ أيَّـامـيَ الخَاليـاتِ
مَعَ الحِبِّ فِي أَضْلُعِي بَاقِيَة
وأَطـرافَ حُلمٍ بِـهِ ذكـريـاتٍ
بحِلْمِ النُّهَى تَنتَشي طَاغيَة
بِها القلبُ إذْ نـَامَ يَـرْنُـو إلِيْـهِ
ويَـرْقُــبُ فِــتْنتَـهُ السَّـامِيَة
كــأَنَّ الأُنُـوثــةَ حِـيــنَ يَنـَامُ
تَطوْفُ عَلى وَجْهِهِ زَاهِيَة
وتُـهـدِي بِشـوقٍ إلـى وَجْنتَيْهِ
أزاهيرَ فِـي طِلِّهَـا حَانِيَـة
وَنَهـرٍ مِـنَ الَّليلِ مُرْخَى عَليْهِ
يُسَـافـرُ فِــي هَـدْأةٍ هَانِيَـة
وَيُخْفِـي عَلـى صَدْرِهِ جَنَّتَيـنِ
قُـطُــوفُـهـَـا يَـانِعـةٌ دَانـِيَـة
وَأزرارَ وَرْدٍ سَرَى ضَوْعُها
عَـلـى أُمِّـهـا تَنتَشِي رَابِيَة
فَأْمضِــي بِلُجِّ بُحُـورِ البَهَـاءِ
وأَرْكــبُ أَمـواجَـهُ العَاتِيـة
بِـعشقٍ لَهُ ليسَ مِنْ ذا الوُجودِ
ومَــا بَعـدَ أَشْيَـائِـه الفَانِيَـة
كَـرُوْحٍ مَـرُوحٍ غَشِيهَـا السَّناءُ
وتَـاقَـتْ لـهَا جَنَّـةٌ عَـاليَـة
فَتَغـدُو لتَلقَـى مَـعيْـنَ الضِّيَـاءِ
وتَنهَلَ مِـنْ عَيْنِهِ الصَّافِية
أُحــبُّـكِ فلتسـألـي الــذَّاريـاتِ
سَلِيْ فِي الدُّجَى غَيمَةً سَارِيَة
سَليْ كُلَّ صَوتٍ يَجوْبُ الفَضَاءَ
لـيـُوقـِظَ أكْـوانَـهُ الـغَـافيَـة
أُحـبُّـكِ مـِثلَ انْبعَاثِ النُّـجـومِ
وَروعـةِ أَضْوائِها البَـاهيَة
أُحِـبُّكِ كـالأرضِ حِيـنَ تَمـورُ
وَرَجـفةِ أَعْلامِهَا الرَّاسِية
أُحِـبُّـكِ لـَـيسَ كَـمــا تَبـتَغـيـنَ
وتَـبْغِـي أَجْسادُنَـا الواهِيّة
وَحُبِّي كَمَا الضَّوءِ حِينَ يَفيضُ
تُـعـانـقـهُ لَـحـظـةٌ بَاقيـة
كَنَـجْـمٍ يُـسافـرُ لا يَسـتـكيـنُ
يَجُوبُ لَيالي الدُجىً النائية
أُحِبُّكِ كَم قُلتُها لَستُ أَدري
فَرُوحِي بِهَا لَمْ تَكُن وَاعِية
وَلَم تَدرِ كَيفَ اعْتَراهَا الهَيَامُ
ولَمْ تَدرِ سِرَّهَا أو مَاهيَه
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
شاهر ذيبشاهر ذيبسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح307