تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 21 سبتمبر 2015 06:39:10 م بواسطة غادة البدويالإثنين، 21 سبتمبر 2015 06:54:57 م
2 503
حبيبتي لغتي
أتيتُ إليكِ مرهقةً
فضميني
لصدرك ِوامسحي تعبي
وواسيني
هربتُ إليكِ من زمنٍ
غريبٍ عن وفا قلبي وتكويني
هربتُ إليكِ من دنيا
تخادعني
وتغريني
ومن ناسٍ بأظفارٍ
تغمّسُ بالدَّمِ المسفوحِ
من جرحِ الملايينِ
أتيتك هدّئي روعي
وداريني عن الأنظارِ
داريني
أحنُّ لحضنكِ المخضرِّ
يغفيني
لحرفٍ دافئٍ يسري
يخدّرني
وينسيني
متاهاتي
وآهاتي
ويغزوني
يغلُّ برأسيَ الموجوعَ
يعبرهُ
إلى دنيا من الآمالِِ
ينشيني
يباعدني عن الآلامِ
يشفيني
عشقتكِ
مذ سمعتُ أبي يسمّيني
يقدمني إلى نيسانَ
غادتهُ الّتي يهوى
يلاعبني يناغيني
ومنذُ ترنّمتْ أمّي
وغنّتْ لي
تودُّ النّومَ يأتيني
ومنذُ تَلَتْ على سمعي
تعاويذا لتحميني
أتيتكِ
كم أتوقُ إلى عناقِ الميمِ
والنّونِ
إلى هاءٍ أهدهدها
تعاندني ..تلبيني
إلى بحرٍ منَ الأشعارِ
ينشرني ..ويطويني
على شطٍّ من الكلماتِ
يدنيني
وينئيني
فمن لاميّةٍ طارتْ
إلى النّجماتِ تعليني
إلى أَلِفيّةٍ حضنتْ
حروفَ المدِّ واللينِ
أنا ولهى
متيمةٌ
فآويني
وخلّيني
معَ الأقلامِ والأوراقِ
أسقيها
عساها تمطرُ الأيّامُ أفراحا
وترويني
القصيدة رقم 18 من قصائد مجموعتي مرافئ القلوب 1999/م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
غادة البدويغادة البدويسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح503