تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 18 أكتوبر 2015 05:25:57 م بواسطة صباح الحكيمالأحد، 18 أكتوبر 2015 11:45:18 م
0 450
إرتسامات لغيمة عابرة
مِنْ فكرةِ الغَيمِ
كُنّا نَغزلُ المَطَرا
وَننفضُ الدمعَ عنْ أَحدَاقِنا
لِنَرى
كُنّا نُفتّشُ عَنْ ظِلٍّ لِضِحكتِنا
خلفَ النهارِ
وكانَ الوقتُ مُنكَسِرا
مُبَعثراً كانَ،
مَخموراً بأُغنِيةٍ
تَلعثَمَ الشّوقُ في أَوتارِها
فَسَرى
كَانتْ لنَا قَريةٌ أَنفاسُها وَرَقٌ
في دَفترِ الماءِ
إذ تطفو عليه قُرَى
وَمثلما أَدمعُ الفَيروزِ
كان لنَا حُلْمٌ
إذا الشمسُ ناغَتْ ظِلَّهُ اعتَذَرا
فَأَينَ ياقاربَ النسيانِ سِرْتَ بِنا
وَكيفَ جَرّحْتَ صدرَ البحرِ... فَانهَمَرا
هلا تَمهَّلتَ
فالكأسُ التي بِيَدي
ماأُفنيت خَمرُها
أَو لونها اعتكَرا
والشَّاهدانِ
شُحُوبِي
وَارتعاشُ يَديْ
فلا تَلُمْ مُدْنفاً بالعِشقِ إِنْ هَذَرا
إذ نصف حقل من الأحلام
في رئتي
شاخَ انتظارا،
ونصف في دمي انتحرا
أَرجُوكَ لاتبتَعدْ..
قَرِّبْ خُطاكَ
فَفِي قَلبي غَزالٌ مِنَ الأَشواقِ
قَدْ نَفَرا
وَخَلِّ بَيني وَبَيني
كَي أُنازِلَني
وَأَذبَحَ العُمْرَ قُرباناً لِمَنْ هَجَرَا
مَنْ عَرّشَ الآسُ في مِيناءَ أعينه
وَمَنْ لِعُشبِ التَّشهي في دِمَاهُ عُرَا
فَهْوَ الذَّي بذَرَ النَّعناعَ
في شَفَتِي
وَحِينَ سَاءلْتُهُ عنْ غَرسِهِ
نَكَرا
عتباكَ..
مَنْ يجتَني العنّاب
إِنْ كَبُرَا
وَمن يُلملمُ موجَ الرّوحِ
إِن هَدَرَا؟
ومن يخيطُ قميصَ الماءِ في نَهَرٍ
تَعثَّرَ الضوءُ في جُرفَيهِ
فَانكَسَرَا
بِاللهِ ياقاربَ النّسيانِ
كيفَ بِمَنْ
قدْ حَشّدوا في سَماهُ الدمعَ
وَالكَدَرا
مِنْ أَينَ يَهربُ؟
مِنْ أيِّ الدُّروبِ
وقَدْ تَشعَّبَ الموتُ في عَينيهِ
وَانشَطَرا
وَأَنكَرتْهُ غُصونٌ طالما افتُرِعَتْ مِنْ راحتَيهِ
وَصَاغَتْ ظِلَّها صُورا
فَيالَهُ مُوجعاً،
إذ كلُّ أَنمُله
خَانتْهُ
حِينَ رمى سِنّارَةَ الشُّعَرَا
فمَا تَصيَّدَ إلاَّ لَهفَةً
عَبَثتْ بِها الهَواجسُ
حين اشَّابكَتْ
زُمَرَا
وَحِينَ دارتْ بهِ الأَفلاكُ دَورَتَها
وَأَنبتَ الغيمُ في أَعتابِهِ المَطَرا
تَأبَّطَ الحُلمَ المُخضَرَّ جانبُهُ
وَسَارَ مِنْ خلفِهِ العُشاقُ
والفُقَرَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر محمود عنّازالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث450