تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 20 أكتوبر 2015 01:26:45 م بواسطة صباح الحكيمالأربعاء، 21 أكتوبر 2015 01:59:44 ص
0 389
لولاك
الصَّمْتُ مَقبَرةٌ مِنَ الكَلِماتِ
ياضَوءاً تَكسَّرَ في العُيونِ
المُتعَبة
وَأَنا بِلا جَدْوى الحُضور
بَذَرْتُني محّارَةً
فوقَ الضِّفَافِ المُجدبة
وَأَنا خَبأتُ الحُلْمَ تحتَ أَضالِعي
وَدَسستُ وَجهي
خلفَ ظِلِّ المَكْتبة
فقَرأتُ في فَوضى السُّطورِ سَكينةً
قد كِدْتُ أَغزلُها لأجلِك مَصْطبة
***
وَغَسَلْتُ أَنفاسَ المَساءِ بِدَمعَةٍ
غَزَلَتْ رَحيلي
خلفَ ضَوعِ سَجائري
فَهرَسْتُها
فَتَبَعثَرتْ أَغصانُها
بَعثَرْتُها
فَتَفهرَسَتْ بِأَزاهِري
هيَ دَمْعَةٌ
تَبِعَ السُراةُ بَريقَها
حينَ اختَفتَ ضفَةُ الصَّباحِ السّاحرِ
سَكَرُوا
وَقَدْ تَركُوا أَباريقَ الرُّؤى بِيدي،
وَأَطفَأَهُمْ رحيقٌ شَاعِري
***
لولا تَجليّكَ السَّماويُّ الَّذي
خَفَقَتْ بِحَضرَتِهِ النُّفوسُ الطيّبه
لَولاكَ
ماانجَذَرتْ أَصابِعُ دَهشَتي
في رغوةِ الأشياءِ
وَهْيَ مُذَهَّبه
أبداً
وَلا انفَرَطَتْ حَمائِمُ غُربَتي
في لاانتهاءِ الأُفْقِ
وَهْيَ مُغيّبَه
فَدَعِ امتدَادكَ في شُحُوبِ مَسافَتي
يَختاطُ لي لُغةَ الأَماني المُعشِبه
***
نَهْرٌ يُفتّشُ عَنْ مَدَاهُ بِخَاطِري،
وَمُويجَةٌ
ذَبُلَتْ بِحُضنِ دَفَاتِري
وَنَضَارةٌ فِينا تَوقدَ ظِلُّها
فَهْيَ احتراقٌ في احترَاقِ الاخرِ
وهيَ انمِحَاءٌ في " المساءات " التي
سَكَبَتْ كُؤوسَ الضوءِ بينَ نَواظِري
فَتَبرْعَمَتْ في وَجنَتيَّ مَواعِدٌ
لِمَواعِدٍ
بعد الخَميسِ العاشِرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر محمود عنّازالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث389