تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 20 أكتوبر 2015 01:31:41 م بواسطة صباح الحكيمالأربعاء، 21 أكتوبر 2015 02:50:43 ص
0 404
في حضرة الضوء
الرّيحُ تَكنُسُ ظِلَّها
بِرؤاكِ يا…..
وَضياكِ نَزْفُ
وَأَنا يُبعثِرُني المَسَاءُ على يَديكِ
فَكَيفَ أَغفو؟
لاصوتَ يَجمعُنِي
ولاتمتدُّ نحوَ يَدَيَّ كَفُّ!
عيناكِ تَبحَثُ في دَمي عَنّي
وَفي غَسَقِي
تَرفُّ
وَأَنا يُبعثرُني حُضُورِي
في سَمائِكِ
وَهْوَ كَشْفُ،
الله مِنْ عَبَقٍ إلى شَفَتيِكِ ياليلايَ
يهفُو
البوحُ يُولَدُ مِنْ رَحيقِ الصّمتِ
إن أَغرَاهُ وَصْفُ
وَمَواعِدٌ خَضراءُ تَغزلُها الجَداولُ،
فَهْيَ رشْفُ
هَلْ لانفِراطِ الموجِ في عِينيكِ ياسَمراءُ
جُرْفُ
أَخشَى عليكِ،
وكيفَ لاأَخشى عَليكِ،
وأَنتِ عَزْفُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر محمود عنّازالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث404