تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 20 أكتوبر 2015 01:38:25 م بواسطة صباح الحكيمالأربعاء، 21 أكتوبر 2015 02:54:29 ص
0 509
خجلا يتعرّق البرتقال
وهكذا أنت
عكس كل الفصول
تربكين التراتب في ذاكرة التهجي
أيتها الوردية الوجنات تضامنا مع الربيع الذي
أشتهيه
أيتها الشفيفة التي كلما تنهدت
أورقت الكروم
وتعرّق البرتقال خجلاً
ربما لأن للماء طعم القصيدة المدوّرة
ينمو عشب الكلام
على راحتيك
ربما لأن للغيم نكهة الأقحوان
يفيق الندى على امتداد ماتقولينه
ومالاتقولينه
أنا لا أفترض الأشياء
غير أن المثابات التي ترسمين بالتفاتتك
تستفز مواسم النارنج في لغتي
فأسقط في شرك التأويل..
ولأنك خارج النصوص التي تعلمتها في المدرسة
أتهم الحكومة
باقتراف المناهج المزوّرة
بضمنها – الرياضيات – حتى
فكل المبرهنات
لاتستقيم
إن لم تكوني
طرفا في المعادلة..
كان عمري سبعة الآف زهرة
عندما انسكبت عليَّ
حضارة من الضوء والزعفران
عندما اندلقت على صحائف روحي..
فراشات ملوّنة
حينها طلبت من الأمم المتحدة
بأن ترفع الحصانة عنّي
لتدهسني خيول الألق
فأنا
غير مؤهلٍ
لاحتواء هذا الرذاذ
المتناثر من
ا ل
ي ا
س
م
ي
ن
وفق حالة الطقس التي أعلنتها " عشتروت "
آه عشتروت...
أيتها الخطوة الأخيرة التي يسيل إثرها دم المكان
تنفسي عبق الصباحات المرصّعة بالندى
لاقترح البياض مسافة للتهجي
ففي الافق نورسٌ
ريشه يؤرخ النقاء
وفي راحتي قطرةٌ من حليب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر محمود عنّازالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث509