تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 20 أكتوبر 2015 01:41:04 م بواسطة صباح الحكيمالأربعاء، 21 أكتوبر 2015 02:55:09 ص
0 375
هكذا تنضج الأسئلة
ومابين هذين
وطن مطوّق بالأسلاك الشائكة
وأمنيات مهشّمة
تنزف ذاكرة المدائن العتيقة
فتسيل أدعية الصباح
على المنائر
مؤكدة ذبول النهارات
في الهوامش..
لأن المتون
كذبة كبرى
وأن الظنون
خدعة أخرى.....
هكذا تنضج الأسئلة
لتتسع فخاخ النص
وربما أنا الوحيد المنهمك بهندسة الفراغ
وربما أنا الأخير
إن ما اعرفه،
أن حمائم القزح قد هاجرت – ذات هديل –
مخلفةً وراءها
( ريشة من أسف )
وأن مساحة ماقد أراه أمامي
من الانطفاء
تساوي مساحة مالاأراه
وأن...
وأن...
...
وهانذا – منذ العشاء الأخير –
أفتش في رغوة الحزن
عن بسمة راوغتني
واختبأت في صدف المرآيا
أفكر حين تدهمني رعشة المعنى
أن أتكاثف حد التلاشي
لأنّدسَّ في حلزون الكلام
أفكر أن أتكمّش بين السطور
وبين السطور
لأقتنص لحظة التشظي على ضفة الورقة
فقد أخبرتني " النخلة "
أن وراء الفواصل
تغفو البلاد.
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر محمود عنّازالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث375