تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 13 مارس 2007 01:23:01 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 986
أَتَتْنيَ من تلكَ السَّجَايا بنفحة ٍ
أَتَتْنيَ من تلكَ السَّجَايا بنفحة
ٍ هَزَزْتُ لها في الحيِّ عِطْفَيَّ من عُجْبي
وما ذاكَ إِلاَّ أنَّ عَرْفَ تَحيَّة ٍ
نَفَضْتَ بها مسكاً على الشرقِ والغَرْب
تصدَّى بها الركبُ المغرِّبُ غدوة
ً فقلتُ: أَمِنْ دارينَ مُدَّلَجُ الرَّكْبِ
سينشقُّ عن نورِ الودادِ بها فمي
فقد أنبتتْ ما أنبتتْ لكَ في قلبي
وإني وإن كنتُ الخليَّ لشيِّقٌ
إليكَ على بُعْدِ المنازلِ والقُرْب
خلا أنَّ حالاً لو قَضَتْ بتفرُّغي
إلى لازمٍ من حجِّ منزِلِكَ الرَّحْبِ
لقُمْتُ له مابين أعلامِ رَيَّة
ٍ وبين حِمَى وادي الأشاءِ من التُّرْبِ
وبعدُ، فلا يُعطِشْ ابا الحسنِ الحيا
بلادَك والتفَّتْ عليكَ حُلى الخِصْب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الرصافي البلنسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس986