تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 13 مارس 2007 01:41:50 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 874
خليليَّ ما للبيدِ قد عبقتْ نشْرا
خليليَّ ما للبيدِ قد عبقتْ نشْرا
وما لِرُءُوسِ الرَّكْبِ قد رُنِّحَتْ سُكْرا
هل المسكُ مَفْتوقاً بِمَدْرَجَة ِ الصَّبا
أمِ القومُ أجروْا منْ بلنسية ٍ ذكرا
خليليَّ عُوْجا بي عليها فانَّهُ
حديثٌ كَبَرْدِ الماءِ في الكبدِ الحَرَّى
قِفا غيرَ مأمورينِ ولتصديَا بها
على ثقة ٍ للغيثِ فاستقيا القطْرا
بِجِسْرِ مَعانٍ والرُّصافة إِنَّهُ
على القطرِ أنْ يسقي الرصافة َ والجسْرا
بِلادي التي رِيْشَتْ قُوَيْدِيمَتي بها
فريخاً وآوتني قرارتَها وكْرا
مبادىء لينِ العيشِ في ريِّقِ الصِّبا
أَبى اللهُ أَنْ أَنْسى لها أَبداً ذِكْراً
أكلُّ مكانٍ راحَ في الأرضِ مَسْقَطاً
لرأسِ الفَتى يهواهُ ما عاشَ مضطرَّا
ولا مثلَ مدحوٍّ من المسكِ تربة ً
تُمَلِّي الصَّبا فيها حقيبَتَها عِطْرا
نباتٌ كأنَّ الخدَّ يحملُ ذورَهُ
تخالُ لجيناً في أَعاليهِ أَوْ تِبرا
وماءٌ كترصيعِ المجرَّة ِ جَلَّلَتْ
نواحيهُ الأزهارُ فاشتبكتْ زُهرا
أَنيقٌ كريعانِ الحياة ِ التي حلَتْ
طليقٌ كريَّانِ الشبابِ الذي مرَّا
بَلَنْسِيَة ٌ تلكَ الزَّبْرَجدَة ُ التي
تسيلُ عليها كلُّ لؤلؤة ٍ نَهْرا
كأنَّ عَرُوساً أبدعَ اللهُ حُسْنَها
فصيَّر مِنْ شَرْخِ الشبابِ لها عُمرا
تؤبدُ فيها شعشعانية ُ الضُّحَى
إِذا ضاحكَ الشمسُ البحيرة َ والنهرا
تزاحمُ أَنفاسُ الرياحِ بزهرها
نُجُوماً فلا شَيْطانَ يَقرَبُها ذُعْرا
هي الدرَّة ُ البيضاءُ من حيثُ جِئْتَها
أضاءَتْ وَمَنْ للدرِّ أَنْ يُشْبِهَ البَدْرا
معاهدُ قد ولَّت إِذا ما اعتبرتَها
وجدتَ الذي يحلو مِنَ العيشِ قد مرَّا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الرصافي البلنسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس874