تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 13 مارس 2007 01:43:40 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 841
حباني على بعدِ المدَى بتحية ٍ
حباني على بعدِ المدَى بتحية
ٍ أرَى غصني رطبَ المهزِّ بها نضرا
برائيَّة ٍ لم أدرِ عند اجتلائِها
هي الدرُّ منظوماً أَم الزَّهْرُ مُفْتَراً
وما سرُّ نوارٍ بممطورة ِ الرُّبَى
تبوحُ أصيلاناً به الريحُ أَو فجرا
بأطيبَ منها في الأُنوفِ وغيرِها
تجاذَ بها سرَّاً بنو الدهرِ أوْ جهرا
أعندكمُ أنّا نبيتُ لِبُعْدِكُمْ
وكلُّ يدٍ منَّا على كَبِدٍ حرَّى
وَمِنْ عَجَبٍ انَّا نهيمُ بِقُرْبِكُمْ
ولا زَوْرَ إلا أن نُلِمَّ بكم ذِكْرا
نؤمِّلُ لقياكُمْ وكيفَ مطارُنا
بأجنحة ٍ لا نستطيعُ لها نَشْرا
فلو آبَ ريعانُ الصِّبا ولقاؤُكُمْ إِذاً قضتِ الأيامُ حاجتنَا الكبرَى
فانْ لم يكنْ إِلا النَّوى وَمَشيبنَا ففي أيِّ شيءٍ بعدُ نستعطفُ الدَّهْرا
فهل مِنْ فتى ً طلقِ المحيَّا مُحَبَّبٍ
يطولُ تمني السَّفْرِ أَنْ يَصْحَبَ السَّفْرا
تحدثكُمْ عنَّا أسرة ُ وجههِ
وإنْ لم تَصِفْ إلا التهلُّلَ والبِشْرا
فلو لم تكنْ تمسي مشاربُ خاطِري
كما شاءتِ الدنيْيا معكرة َ كُدْرا
لأَصْدَرْتُها عنِّي نتائجَ مُنْجِبٍ
عِراباً، كما تَدْرِي مُحَجَّلة ً غُرَّا
على أَنَّني لا أَرتضي الشعرَ خُطَّة
ً ولو صيرتْ خضراً مسارحيَ الغبرا
كفى ضعة ً بالشعرِ أنْ لستُ جالباً
إِليَّ بهِ نفعاً ولا رافِعاً ضُرَّا
يقولُ أناسٌ : لو رفعتَ قصيدة
ً لأدركتَ حتماً في الزمانِ بها أمْرا
ومِنْ دونِ هذا غيرة ٌ جاهلية ٌ
وإن هيَ لم تَلْزَمْ فقد تلزمُ الحُرَّا
أَلَم يأتهمْ أَنِّي وأدتُ بحكمِها
بنيَّاتِ صَدْري قَبْلَ أَنْ تَبْرَحَ الصَّدْرا
متى أرْسلتْ أيدي الملوك هباتها
ولم يُوصلوا جاهاً ولم يُجزلوا ذخراً
فقد سَرَّني أَنِّي حَرَمْتَ عُلاهُمُ
حُلَى ً مُحْكمَاتٍ تُخْجِلُ الأنجُمَ الزُّهرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الرصافي البلنسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس841