تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 6 ديسمبر 2015 07:51:47 م بواسطة صباح الحكيمالإثنين، 7 ديسمبر 2015 12:32:16 ص
1 245
كأنه أنا سيدة الجدران
حِينَ يصيرُ الدوْرَقُ
زِنزانةَ عِطرٍ،
ويُقطِّبُ ألْفُ جدارْ
حِينَ تُحيطُ الأسلاكُ بقطرةِ ماءٍ
كفَرَتْ بالأنهارْ
تأتي سيّدةُ الجُدرانْ
تتعرَّى… تلهَثُ كالليمونِ،
تُقيمُ على مَنفضةِ التبغِ… صَلاةَ دُخانْ
وتُريقُ أُنوثةَ كلِّ نساءِ الأرضِ
على شفتيَّ،
فيكتظُّ بروحي شَبَقٌ كَوْنيٌّ،
وتُضيءُ دروبُ دَمي،
أتهافَتُ مُحترقاً بالأمطارْ
***
سيدةَ الجدرانِ سلاماً… يا عِشتارْ

أيار 1988
بعقوبة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أجود مجبلالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث245