تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 7 ديسمبر 2015 04:00:19 م بواسطة جميل حسين الساعديالثلاثاء، 8 ديسمبر 2015 12:45:15 ص
0 563
سجدة العشق
بلقيــاكِ عمْــرُ الهوى يبتـــدي
فأنــتِ مُنـــايَ فــلا تبعــــدي
هجرتُ الديارَ وعفتُ الصحابَ
وهِمْــتُ أفتّـشُ عن مقصـدي
تركتُ الضــلالَ ورائي ورحْتُ
بعينيــكِ يا قبلتي أهتـــــــدي
حيــاتيَ مِنْ قبــلِ أن ألتقيــــكِ
ضيـــاعٌ كأنــــيَ لمْ أُوجــــدِ
فأمســــيْ توشّـــح أحزانــه ُ
ويومي بكى خائفا منْ غدي
وكمْ من مواعيد مرّتْ سرابا ً
إلى أنْ أتيـــت بــلا موعــدِ
تضوعين عطـرا كما الياسمين
ترشّيــن وجْهي بروْحٍ ندي
وكـــان البنفســج لِيْ والــدا ً
وبيـــن أزاهيرهِ مولـــــدي
سليمــانُ أنصــت مستبشــرا ً
لهـــدْهدهِ وهْـــــوَ في المعبدِ
تأمّــــل خيْــرا وأمّـــا أنـــا
على كتفي قــدْ بكى هدهدي
لمــــاذا تخــافين يــا حلْــوتي
لمـــــاذا عيـــونكِ لمْ ترْقــدِ
أشك ! وأشواقنـــا تغتلــــي
ونارُ الهوى بّعْــدُ لمْ تخمــدِ
أشكٌّ ! وقصتنــــا أصبحـــتْ
لحــــونا بقيثـــارة المُنْشـدِ
وتلك النجـومُ التي في السماءِ
تحـــدّثُ عنْ حبّنـــا الأوحدِ
هوانــا تُجَــنُّ لـــهُ الأمسيــاتُ
وحتّــى الطيــورُ بــهِ تقتدي
ألا تذكـــرين اللقــاءَ الأخيــرَ
ومــا قلْت في ذلك َالمـوعدِ
أحبّـــك منــذُ زمــانٍ بعيدٍ
وأعــرفُ أنَــك لي سيّــدي
ومــا كنت جــارية إنّــما
سطعْــــت بقلبــي كالفرقدِ
أريــد البكاءَ على كتــف ٍ
هيَ الأمنُ والدفءُ في مرقدي
وحين نظرت إليّ شعرت
بلطــفٍ شبيــه النسيم النــدي
بكيتُ...بكيتُ تمنّــيـتُ لـــوْ
رجعــتُ هبـــاءً ولمْ أولــــــدِ
سميـرة روحي الا تبصـرين َ
بأن النجـوم غفــتْ في يدي
وحولــــي زهْـــرٌ غريبُ الشذى
وأغنيــــةٌ بعْــدُ لـمْ تُنْشــــــد
وفوقــي للعشْقِ وحْـــيٌ تجلّـى
ضيـاء من العالـمِ السرْمدي
لقـــدْ سجــد العاشقونَ جميعا ً
فآن الأوانُ بـأنْ تسجـــــدي
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
جميل حسين الساعديجميل حسين الساعديالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح563