تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 16 ديسمبر 2015 01:40:36 ص بواسطة المصطفى رجوانالأربعاء، 16 ديسمبر 2015 02:53:36 ص
0 351
قرَاءَة في مِرآة النهر المتجَمّد
يحملُ في غُثائِهِ الأشجارْ
والكُتُبَ الصَّفراءَ
والمَوائِدَ
والصَّمتَ والقَصائِدْ
ودارْ لقمانَ
وأطلالَها
والْمُدنَ الأسوارْ
حتَّى إذا أتى رِحَابَ القٌبَّةِ السَّعيدَهْ
ألقَى نُثَارَ الغَضبةٍ الحَمراءْ
وصارَ خيطَ ماءْ
يَضحكُ سور القَصرِ
في مِرآتِه العَنيدَهْ
لَكِنَّني أَخرجُ من سَوالفِ الأوتادْ
أُمازِجُ الأعشابَ والأسماكَ والطُّوب
أدُقُّ بابَ السِّجنِ
في مُرّاكشٍ
أفلتُ مِن مِحفظَةِ
الجلاَّدْ
أرسمُ فوقَ جبهة القُرصانْ
علامةَ الثَّورةِ
ثم أنثني دَؤوبا
أغوصُ في قَرارةِ الأمواجِ
مَصْلوبا
أغوصُ لاَ أرى سِوى
أحذِيةِ الفُرسانْ
وصدإِ الْحديدِ في أسلحةِ
الْمَيدانْ
كأنَّ ذاكَ الأطلسَ العاشِقَ
حينَ رقرقَ الماءَ
بكى دماً وشقَّ في الصَّحراءِ
صحراءَ
***
وها أنا على مدارِ الطُّحلبِ الْجافي
أنسُجُ مِن سَمتي ومن نَعْتي
وأوصافي
خَطَّ مدادٍ
مطراً جائعْ
لافتةً تسيرُ في الشَّارعْ
فَيا فُلولَ الزَّمنِ الضَّائِعْ:
دَمي على مَصارعِ الإبطال نَوَّارَهْ
رسمٌ على إسوارَهْ
عُرْوةُ إسوارهْ
سُلافةٌ تخرجُ من أقْبائِها الْقَديمَهْ
وها أنا على مَدارِ النَّصرِ والهَزيمهْ
أمسك حدَّ السيفِ
ماءَ النَّهرِ
رأْسَ الوطنِ المَقطوعِ
لونَ العلمِ المرفوعْ
أمسكُ
ها...
كبرتَ يا نَهرُ، نَمتْ حَولكَ الأغصانْ
وخرجتْ أحجارُكَ السَّوداءُ
من أسمائِها
وخرج الزمانْ
فَمنْ يقولُ إنَّ هذا الْقَيدَ
لا يخرجُ من أسمائه
ندىً
وصَهباءاً
ومن يقولُ إنَّ ذَاكَ الأطلسَ العاشِقَ
حينَ رقْرقَ الْماءَا
بكى دماً
وشقَّ في الصَّحراءِ
صَحراءا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد المجاطيالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث351